ثلاثة عوامل تدفع لسرعة النمو العالمي في 2017.. تعرف عليها
النمو العالمي يوفر دعما إضافيا للطلب على الصادرات في دول المنطقة العربية- ا ف ب

ثلاثة عوامل تدفع لسرعة النمو العالمي في 2017.. تعرف عليها

توقع تقرير حديث أن تتسارع معدلات نمو الاقتصاد العالمي في 2017، مما يوفر دعماً إضافياً للطلب على الصادرات في دول المنطقة العربية.
 
 وأشار التقرير الصادر عن مجموعة بنك قطر الوطني إلى أنه بالرغم من استبعاد أن تكون التجارة العالمية عاملاً دافعاً رئيسياً لتعافي النمو العالمي، فإن الصادرات الأوروبية خالفت هذا التوجه خلال الماضي القريب، فعندما تباطأت التجارة العالمية إلى أدنى مستوى لها منذ الأزمة المالية في 2016، كان نمو الصادرات يرتفع في كل فصل من السنة.
 
 وأكد التقرير أن العامل الأول والأهم الذي سيدعم النمو في منطقة اليورو هو السياسة النقدية بالغة اليسر التي ينتهجها البنك المركزي الأوروبي حيث بدأت أسعار الفائدة السلبية التي أدخلها البنك في أبريل 2016 تعطي ثمارها داخل اقتصاد منطقة اليورو، مما أدى إلى تخفيض تكاليف الاقتراض إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق في الربع الأول من عام 2017.
 
 ولفت إلى نمو الإقراض المقدم للمستهلكين والشركات غير المالية بالمستويات التي كان عليها في فترة ما بعد الأزمة المالية، ونتيجة لذلك، استمر النمو القوي في الاستهلاك والانخفاض في معدلات البطالة، فيما زادت خطط المشاريع الاستثمارية زيادة هائلة.
 
 كما ظل مؤشر مدراء المشتريات في منطقة اليورو يتسارع بقوة منذ النصف الثاني من عام 2016 ووصل إلى مستوى ارتفاع قياسي. ومع استمرار السياسة النقدية الراهنة خلال 2017، كما هو متوقع على نطاق واسع، فمن المتوقع استمرار انخفاض أسعار الفائدة في دعم الاستهلاك والاستثمار على مدار العام.
 
 وأضاف أن العامل الثاني الذي يدعم النمو هو قوة صافي الصادرات حيث أدى التباين في السياسات النقدية بين البنك المركزي الأوروبي وبنك الاحتياطي الفيدرالي إلى تراجع قيمة اليورو أمام الدولار بنسبة 3.4% في الربع الأول من 2017 مقارنة بعام قبله، مبيناً أنه من المحتمل جداً أن يستمر هذا التباين خلال ما تبقى من العام، وهو ما يبقي اليورو عند أدنى مستوى له منذ عقود، وبالتالي يزيد من تنافسية الصادرات الأوروبية ويثبط الواردات.
 
 وذكر التقرير أن العامل الثالث والأخير الذي يُتوقع أن يدفع النمو في عام 2017 هو السياسة المالية الأكثر نشاطاً حيث تم في عام 2016 توسيع الميزان النقدي الهيكلي للاتحاد الأوروبي لأول مرة منذ سبع سنوات، وهو مؤشر على تخفيف السياسة المالية العامة، مبيناً أنه على الرغم من أن هذا التغيير كان صغيراً، فإنه يعكس رغبة تدريجية في الانفتاح على زيادة الإنفاق بعد سنوات من التقشف وبناء الهوامش المالية. وتشير الظروف المشاهدة حاليا إلى استمرار هذا النسق.
 
 وأوضح التقرير تلاشي المخاطر السياسية لنتائج الانتخابات الفرنسية والهولندية يمهد الطريق لتواصل انتعاش النمو في منطقة اليورو.
 
 وتشير التوقعات إلى أن الوضع الراهن سيستمر على ما هو عليه بعد الانتخابات الألمانية القادمة، وقد يمهد الطريق لتواصل انتعاش النمو الذي بدأ منذ النصف الثاني من 2016 مدعوماً بالسياسة النقدية الميسرة، والصادرات القوية، والتخفيف التدريجي للسياسة المالية.
 وتوقع أن تستمر العوامل المذكورة في دفع عجلة النمو في منطقة اليورو خلال عام 2017 على الرغم من أن بعض المخاطر السياسية والاقتصادية ستظل باقية.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.