جامعة كاليفورنيا تعاقب محموعة طلابية مناصرة لفلسطين

جامعة كاليفورنيا تعاقب محموعة طلابية مناصرة لفلسطين

عاقبت جامعة كاليفورنيا، ايريفين، مجموعة طلابية مناصرة لفلسطين، وذلك بسبب عرقلتها برنامجا نظمته مجموعة يهودية ولترهيبها طلاب يهود، على قول إدارة الجامعة.
 
 فقد تعرض فرع مجموعة “طلاب من أجل العدالة في فلسطين” لتحذير خطي من إدارة الجامعة ساري المفعول حتى شهر آذار/ مارس القادم، وذلك على خلفية إعاقة المحموعة لنشاط لمجموعة يهودية يتضمن عرض فيلم وثائقي إسرائيلي بعنوان “تحت الخوذة”.
 
 وحسب إدارة الجامعة فإن “طلاب من أجل العدالة في فلسطين”، التي نظمت وقادات المظاهرة، خالفت سياسات سلوك الطلاب بالنسبة للتخريب: “تخريب أو عرقلة التعليم، البحث، الإدارة، الإجراءات العقابية، أو نشاطات جامعية أخرى””.
 
 والقضية تعود إلى شهر أيار/ مايو الماضي، حيث اضطرت شرطة الحرم الجامعي لمواكبة طلاب يهود كانوا يشاهدون عرض فيلم وثائقي إسرائيلي الذي نظمه فرع “هيلل” المحلي (مجموعة يهودية)، بعد تجمع حوالي 50 متظاهرا خارج غرفة في الجامعة تم فيها الحادث، وهتافهم شعارات تهديدية.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.