جيش اليمن يستعيد موقعا عسكريا بالجوف ومقتل 10 مدنيين بصنعاء
تكمن أهمية موقع “الأجاشر” كونه يؤمن جبهات القتال للقوات الحكومية في البلدة- أرشيفية

جيش اليمن يستعيد موقعا عسكريا بالجوف ومقتل 10 مدنيين بصنعاء

تمكن الجيش اليمني بإسناد من المقاومة الشعبية المؤيدة للشرعية، الثلاثاء، من انتزاع موقع “الأجاشر” العسكري شرق محافظة الجوف، من قبضة المتمردين الحوثيين وقوات حليفهم علي عبدالله صالح، فيما أسفرت غارات جوية لطيران التحالف العربي الذي تقوده السعودية، عن سقوط قتلى وجرحى من المدنيين في نهم شرق العاصمة صنعاء.
 
 وقال الناطق الرسمي باسم مقاومة الجوف، عبدالله الأشرف، إن وحدات من الجيش اليمني الموالي للحكومة الشرعية اقتحم موقع “الأجاشر” الذي يتخذ منه الحوثيون موقعا عسكريا ضد القوات الحكومية ببلدة خب والشعف شرق الجوف.
 
 وأضاف على حسابه بموقع “فيسبوك” أنه تم اغتنام عتاد وذخائر تركها المسلحون الحوثيون خلفهم، عقب فرارهم من الموقع. مشيرا إلى إصابة اثنين من أفراد الجيش اليمني، دون ذكر مزيد من التفاصيل عن الخسائر البشرية في صفوف الحوثيين .
 
 وتكمن أهمية موقع “الأجاشر” كونه يؤمن جبهات القتال للقوات الحكومية في البلدة، خصوصا جبهتي “صبرين ومعسكر الخنجر” الذي يتعرض لهجمات متكررة للحوثيين لاستعادته. في الوقت الذي شن سلاح الجو التابع للتحالف، الثلاثاء، غارات جوية على مواقع الحوثيين وقوات صالح في عدد من بلدات محافظة الجوف (شمال شرق البلاد) التي تشهد مواجهات مع قوات الجيش والمقاومة الشعبية.
 
 مقتل 10 مدنيين في نهم
 
 وفي شأن متصل، لقي نحو 10 أشخاص بينهم نساء وأطفال، مصرعهم، في غارة جوية للطيران الحربي التابع للتحالف، استهدفت منزلا قيل إنه تابع لشيخ قبلي في بلدة نهم شرق صنعاء.
 
 وذكرت وكالة “خبر” المملوكة لصالح، الثلاثاء، أن قصفا جويا لطيران التحالف على منزل “محسن عاصم” في قرية الحنشات ببلدة نهم، أدى إلى مقتل 10 من المدنيين القاطنين في المنزل بينهم نساء وأطفال.
 
 واستهدف طيران التحالف بعدة غارات قاعدة الديلمي الجوية وجبل عطان حيث يقع معسكر ألوية الصواريخ التابعة للحرس الجمهوري سابقا (غرب صنعاء) إضافة إلى دائرة الإشغال العسكرية في سعوان بالضاحية الشمالية للعاصمة.
 
 ولم يتسن لـ”عربي21" التحقق من المعلومات التي نشرها الناطق باسم مقاومة الجوف بموقع “فيسبوك” أو التأكد من الخبر الذي نشرته وكالة خبر حول الغارة التي سقط فيها مدنيون من مصدر في الجيش والمقاومة الشعبية في نهم.
 
 ومنذ الإعلان عن انتهاء مشاورات الكويت في 7 من آب/ أغسطس الجاري، عاود طيران التحالف ضرب معسكرات ومقار الحوثيين وقوات صالح في عدد من المدن اليمنية، بالتزامن مع حملة عسكرية أطلقها الجيش اليمني بالريف الشرقي للعاصمة صنعاء.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.