حوادث الاعتداء على المساجد بأمريكا تتضاعف في 2017 (صور)

حوادث الاعتداء على المساجد بأمريكا تتضاعف في 2017 (صور)

تضاعفت حوادث العنف والتخريب بحق المساجد في الولايات المتحدة الأمريكية في العام الجاري مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
 
 وأوضح مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية “كير” بحسب ما نقلت صحيفة “الاندبندنت” البريطانية، أنه تلقى 32 شكوى منذ بداية العام الجاري وحتى منتصف شهر مارس/ آذار الجاري، مقارنة مع تلقيه 16 شكوى بالفترة نفسها في 2016.
 
 وأشار المجلس في التقرير الذي ترجمته “عربي21” أن 11 شكوى من التي تم تلقيها كانت متعلقة بالحرق والتخريب، فيما كانت 19 شكوى متعلقة بالتهديد بالعنف.
 
 وتقول الصحيفة البريطانية إن القادة المسلمين في أمريكا والمجموعات المؤيدة لهم عبروا عن قلقهم حول ارتفاع نسبة الخطاب المعادي للإسلام من القادة السياسين، وازدياد العنف تجاه المسلمين والذي شهد ارتفاعا ملحوظا منذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر. 
 
 وتشير الصحيفة إلى أن واحدة من جرائم الكراهية الأخيرة ما حدث في توكسون بولاية أريزونا قبل يومين، عندما دخل أحد الأشخاص مسجدا تابع لمركز إسلامي كبير ومزق نسخا عديدا من القرآن الكريم ورماها على الأرض.
 
 وقال المتحدث باسم المركز الإسلامي محمد أباجي بحسب ما نقل موقع “بازفيد” إن “مرتكب الاعتداء اقتحم المسجد حوالي الساعة 3:30 صباح الخميس”. وأضاف أن الحادث أثار شعور بالصدمة بين أعضاء المركز.
 
 وبحسب أوباجي فقد أظهرت لقطات الفيديو، أن الرجل حاول أولا دخول غرف الإدارة إلا أنه فشل ومن ثم توجه إلى قاعة الصلاة وبدأ في إلقاء نسخ القرآن الكريم على الأرض وركلها.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى جريمة أخرى حصلت في ولاية ميشيغان، عندما كشفت التحقيقات أن الحريق الذي حصل في مسجد بيتسفيلد كان متعمدا.

ولفتت إلى أنه في تكساس، رحب قادة المسلمين باعتقال الرجل المشتبه به بحرق مركز إسلامي في مدينة فيكتوريا.

وقالت زينب عرين، منسقة قسم المراقبة ومكافحة “معاداة الإسلام” في كير إن الازدياد الحاد في التهديدات باستهداف مناطق المسلمين وأماكن عبادتهم يعكس تمكين وصعود الكراهية في الأشهر الأخيرة”.
 
 وأضافت: “أي أماكن للعبادة، سواء كان مسجدا أو كنيسة أو معبدا، يجب أن يكونوا بأمان من الخوف والخطر”.
 
 وأشارت “الاندبندنت” إلى أن “كير” ستنشر قريبا تقريرا يظهر أن عام 2016 كان الأسوأ من حيث استهداف المساجد.
 
 وكانت وكالة ال”إف بي آي”، وجدت أن 67 بالمئة من حوادث الكراهية ضد المسلمين ارتفعت في العام 2016.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.