حوار مثير بين رفسنجاني وناطق نوري حول وفاة خامنئي
اعتبر مراقبون أن رفسنجاني يريد بعث رسائل سياسية من خلال الحوار- أرشيفية

حوار مثير بين رفسنجاني وناطق نوري حول وفاة خامنئي

تسرب حوار دار مثير بين رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني علي أكبر هاشمي رفسنجاني والعضو في نفس المجلس ناطق نوري، حول وفاة خامنئي ومخاوف رفسنجاني حول مصير البلد ما بعد موت المرشد خامنئي.
 
 ونشرت الصحف والمواقع الإيرانية هذه التصريحات المسربة، والتي اعتبرها البعض رسالة من يريد أن يؤكد من خلالها رفسنجاني على تدهور صحة المرشد الإيراني علي خامنئي، ليفسح المجال للحديث عن اختيار الشخص المناسب الذي يخلف خامنئي قبل موت الأخير بشكل مفاحئ، ونشوب أزمة سياسية بين التيارات قد تتوسع وتخرج عن السيطرة.
 
 وبدأ الحوار بين ناطق نوري ورفسنجاني عندما استفسر الأول رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام عن استخدامه للحبوب المهدئة ، ورد رفسنجاني على ناطق نوري بأنه يستخدم هذه الحبوب.
 
 وتابع ناطق نوري متسائلا عن الأسباب التي تدفع رفسنجاني إلى إستخدام هذه الحبوب ، ليرد عليه الأخير قائلا : “بدأت مؤخرا أصاب بالدوار وبعض الأحيان عندما أستيقظ من النوم أسقط على الأرض وذهبت إلى الطبيب ووصف لي هذه الحبوب.
 
 وتابع رفسنجاني حديثه لناطق نوري : “في كل مرة عندما أستيقظ من النوم أفكر في هذه النقطة وأقول عندما يموت خامنئي ونخسر المرشد أمام هذا الفراق الموجود في البلد وعدم وجود بديل لشخص خامنئي في هذا الوقت ليسد هذه الفراق بعد موته أفقد الوعي بسبب تفكيري في هذا الموضوع وأفقد السيطرة والتركيز وأسقط على الأرض ولهذا أصبحت أستخدم هذه الحبوب خوفا من موت خامنئي”.
 
 ويقول هاشمي رفسنجاني بحسب صحيفة “انتخاب” التي نقلت الحوار عن شهرية “أنديشة بويا” بأنه أكد لزوجته وأبنائه وأحفاده بأنه لن يساوم على أمرين ولا يتنازل عنهما في ايران وهما الدفاع عن خامنئي والجمهورية الإسلامية وأنه يقف بحزم وبقوة بجانب هذين الأمرين في إيران.
 
 ويرى مراقبون من داخل إيران تتواصل معهم “عربي21” بأن تسريب هذا الحوار الذي دار بين ناطق نوري المقرب من خامنئي ورفسنجاني، يشير إلى أن العديد من الزعامات الإيرانية باتت تفكر في البديل عن خامنئي في حال موته.
 
 وتابع وأن رفسنجاني الذي أصبح من خصوم خامنئي بسبب مواقفه حول الإتفاق النووي والانتخابات الرئاسية والبرلمانية وبعض الملفات الخارجية، يقوم وبشكل متعمد بتسريب مثل هذه الحوارات لإرباك خامنئي وهذا ما أكدته بعض الشخصيات السياسية الإيرانية، التي اعتبرت أن رفسنجاني يريد يظهر للشعب الإيراني بأن شخصية خامنئي باتت ضعيفة بسبب التقدم بالعمر والتدهور الصحي الذي يعاني منه المرشد.