خبراء يتنبأون بـ"انقلاب جمهوري" يطيح بترامب من رئاسة أمريكا
هل تكون ولاية ترامب الأقصر في تاريخ أمريكا؟- جيتي

خبراء يتنبأون بـ”انقلاب جمهوري” يطيح بترامب من رئاسة أمريكا

تنبأ عدد من الخبراء الأمريكيين بأن ولاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ستنتهي مبكرا، إما عن طريق الإقالة أو الاستقالة، لتكون الأقصر في تاريخ أمريكا، وفق قولهم.
 
 ووفقا لعدد كبير من استطلاعات الرأي في أمريكا، فإن ترامب يحظى بأسوأ النتائج التي يمكن لأي رئيس أمريكي الحصول عليها على الإطلاق، من حيث الموافقة على سياساته وقراراته، بسبب إثارته الكثير من الجدل منذ استلامه السلطة قبل 100 يوم.
 
 وتحدثت صحيفة “الإندنبندنت” البريطانية، عن “انقلاب جمهوري” سينهي ولاية ترامب، إذ نقلت عن خبراء ومؤرخين قولهم إن “ترامب سيخلعه حزبه الجمهوري ويتخلى عنه”.
 
 ونقلت الصحيفة في تقريرها الذي ترجمته “عربي21”، عن عالم الأنثروبولوجيا هيو غوسترسون، أنه تنبأ بأن يترك الرئيس ترامب منصبه في “انقلاب جمهوري”، ليصبح ذلك وسيلة للحزب لانتخاب نائبه مايك بينس رئيسا، خلفا له.
 
 أما المؤرخ السياسي ألان ليشتمان، الذي يطلق عليه اسم “أستاذ التنبؤ”، وكان سبق له أن تنبأ بفوز ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، ذهب أيضا إلى أن ترامب سيتعرض لتهمة ما، قد تتسبب في خسارته لمنصبه. 
 
 وقال إن هناك فرصة بنسبة 50 في المئة بأن يحدث ذلك منتصف مدة ولايته في عام 2018.

via GIPHY

وأشار الخبراء في حديثهم للصحيفة، أن ترامب يمثل حقبة جديدة من الرؤساء، فقد يكون أول من يتم توجيه الاتهام إليه بشكل مباشر يجعله يخسر منصبه.
 
 اقرأ أيضا: استطلاع يكشف خسارة ترامب لشعبيته قياسا بأسلافه
 

 من جانبه، وافق أستاذ السياسة، أنجليا ويلسون من جامعة مانشستر ما ذهب إليه ليشتمان، وقال إنه “من المحتمل جدا” أن يتم “توجيه اتهامات إلى الرئيس الأمريكي بعد 12 أو 18 شهرا من ولايته”.
 
 وقال ويلسون إن العديد من الاتهامات قد تؤدي إلى إقالة ترامب، من بينها “ملف روسيا”، موضحا أن الفضائح المتعلقة بهذا الأمر من المرجح أن تصبح “مسؤولية” الحزب الجمهوري، ما يدفع الأخير للانقلاب عليه.
 
 اقرأ أيضا: فضيحة كبرى لترامب: لدى روسيا مقاطع جنس سادية له..تفاصيل
 

 أما ليشتمان، قال إن هناك أسبابا أخرى قد تحرض لتوجيه الاتهامات لترامب، بما في ذلك “جرائم ضد الإنسانية”، وذلك لسحب الولايات المتحدة من الجهود الرامية إلى وقف تغير المناخ. 
 
 بالإضافة إلى أن ترامب لا يلتزم بشرط منع قبول الهدايا من القوى الأجنبية، موضحا أن الرئيس الأمريكي لم يعط المال الذي ربما دفعه المسؤولون الأجانب له للبقاء في الفنادق في زياراته الخارجية، دون توضيح التفاصيل.
 
 ولكن بموجب المادة 4، الفقرة 4 من الدستور الامريكي، يمكن أن يعاقب الرئيس على “الخيانة والرشوة، وغيرها من الجرائم العالية والجنح”.
 
 ووفقا للمحامي والمؤرخ الدستوري كيفن غوتزمان، يمكن أن تشمل الاتهمات التي توجه لترامب مستقبلا إساءة استخدامه السلطة، للحد من الحريات الصحفية، ولتخويف الصحافة.

via GIPHY

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.