خياران أمام إقليم كرستان لمواجهة قرارات الحكومة العراقية
محللون سياسيون قالوا إن المجتمع الدولي قد يتدخل لوقف التصعيد وحل الأزمة- أرشيفية

خياران أمام إقليم كرستان لمواجهة قرارات الحكومة العراقية

زادت قرارات الحكومة العراقية الأخيرة، من حدة التوتر بين بغداد وأربيل، على خلفية استفتاء الانفصال الذي جرى قبل يومين في كردستان، حيث برزت تساؤلات عدة حول كيفية تعاطي الإقليم مع تلك القرارات، ولاسيما تسليم المنافذ والمطارات.
 
 ونقل التلفزيون الرسمي العراقي عن رئيس الوزراء حيدر العبادي، الثلاثاء، قوله إن حكومة بغداد أمهلت حكومة إقليم كردستان ثلاثة أيام لتسليم السيطرة على مطارات الإقليم لتفادي حظر جوي دولي.
 
 وطلبت بغداد قبل عدة أيام من الدول الأجنبية وقف الرحلات المباشرة إلى مطاري أربيل والسليمانية الدوليين داخل الإقليم لكن لم تستجب لهذا النداء سوى إيران التي علقت الرحلات المباشرة إلى الإقليم.
 
 وعلى الفور أعلن رفضه إقليم كردستان العراق، الأربعاء، تسليم مطاري أربيل والسليمانية للحكومة العراقية ووصف القرار بأنه “غير ملائم وغير قانوني”.
 
 وقال وزير النقل والمواصلات في الإقليم، مولود باومراد، في مؤتمر صحفي إن “مطاري أربيل والسليمانية ملك لكردستان والعمل فيهما سيستمر”، مشيرا إلى أن “قرار تعليق الرحلات لمطارات الإقليم سيعود بتداعيات سلبية على المواطنين”.
 
 ولفت إلى أن “سلطة الطيران المدني في العراق تشرف على المطارات وبضمنها مطارا أربيل والسليمانية الدوليين وكلا المطارين ملتزمان بقرارات وتعليمات سلطة الطيران التي لها ممثلون فيهما على غرار المطارات العراقية”.
 
 الإقليم أمام خيارين
 
 من جهته، قال المحلل السياسي في المركز العراقي للدراسات، يحيى الكبيسي لـ”عربي21" إن “القرارات التي اتخذتها الحكومة المركزية في بغداد ليست عقلانية، وأنها قد تسبب بمزيد من التعنت الكردي”.
 
 وتساءل “لماذا لم تفرض الحكومة العراقية، سيادتها على جميع الأراضي العراقية بما فيها إقليم كردستان وفق الدستور، ولما حدث الاستفتاء سارعت إلى المطالبة ببسط سيادتها على الإقليم”. 
 
 وأوضح الكبيسي أن “الأمور في العراق منذ عام 2003، تدار بطريقة الصفقات فقد تم الاتفاق بين المكون الشيعي الحاكم للعراق على تسلم السلطة بالعراق، بينما يتسلم الكرد الإدارة المطلقة للإقليم”.
 
 وبخصوص مواجهة إقليم كردستان لتلك القرارات، أعرب الكبيسي عن اعتقاده بأن “أمام إقليم كردستان العراق خيارين، الأول: القبول بقدوم عدد من الموظفين من بغداد للمشاركة في إدارة المنافذ والمطارات، والثاني: مزيد من التعنت الكردي”.
 
 ورأى الكبيسي أن “الأزمة لا يمكن لها أن تصل إلى التصعيد العسكري، لأن أمريكا حاضرة، وقد تحل الأمور بعقد صفقة بين بغداد وأربيل، برعاية أمريكية كما درجت عليه الأمور بعد عام 2003”.
 
 الصدام العسكري

 
 من جانبه، قال أستاذ العلوم السياسية في إقليم كردستان العراق، ريبوار عبد الله لـ”عربي21" إن “قرارات الحكومة العراقية كانت مفاجأة للإقليم، وأنها قرارات ليست عقلانية ويدفع الأزمة إلى مزيد من التصعيد”.
 وأضاف أن “استمرار هذه القرارات، قد يوصل الأزمة إلى الصدام العسكري بين بغداد وأربيل، لأن سياسة فرض القوة مرفوضة من إقليم كردستان، وأن المجتمع الدولي لن يقف مكتوف الأيدي”.
 
 وتوقع عبد الله بأن “تتدخل الولايات المتحدة الأمريكية، لحل الأزمة بين بغداد وأربيل قبل أن تصل إلى الخيار العسكري، وأنه لا بديل عن الحوار الذي دعا إليه رئيس الإقليم مسعود البارزاني”.
 
 ولفت إلى أن “إقليم كردستان لديه علاقات دبلوماسية مع باقي دول العالم، وأن الدول الكبرى تعاملت مع استفتاء كردستان بدبلوماسية، إن أنها لم تعترض على حق الشعب الكردي في تقرير مصيره، لكنها اعترضت على التوقيت”.
 
 وبخصوص التصعيد الإقليمي الذي أبدته تركيا وإيران تجاه كردستان العراق، قال عبد الله أن “تركيا لديها علاقات تجارية كبيرة مع الإقليم ولا يمكن التفريط بها، أما إيران فلديها الكثير من المشاكل، والكرد فيها بالملايين، فقد يؤثر ذلك على أمنها القومي”.

Like what you read? Give عربي21 a round of applause.

From a quick cheer to a standing ovation, clap to show how much you enjoyed this story.