"داعش" والسبسي والغنوشي نجوم قنوات تونس في رمضان (شاهد)
السبسي والغنوشي ظهرا في برنامج ساخر- تويتر

“داعش” والسبسي والغنوشي نجوم قنوات تونس في رمضان (شاهد)

سجل “الإرهاب” وتنظيم الدولة ومشاهير السياسة حضورهم في الأعمال التلفزيونية التونسية بأوّل يوم من شهر رمضان، حيث لم تخرج أغلب البرامج عن السائد من الحياة اليومية للتونسيين.
 
 وبثت قناة “التاسعة” الحلقة الأولى من الكاميرا الخفية بعنوان ‘’الماسك’’ (القناع) التي تقوم فكرتها على تقمص الكوميدي ومقلّد الأصوات وسيم الحريصي الشهير بـ”ميقالو” شخصية الرئيس الباجي قايد السبسي وذلك من خلال وضع قناع للأخير وتقليد صوته وحركاته بتفاصيلها.
 
 وتتمّ في كل حلقة دعوة ضيف من عامة المواطنين إلى فيلا فخمة ليجد نفسه في مواقف محرجة ومضحكة وأمام طلبات غريبة ومستحيلة لـ”الرئيس” أو لـ”الغنوشي” بحضور “حاشية” تزيد الطين بلّة بضغطها على الضيف بتنفيذ طلباته.
 
 وفي الحلقة الأولى من “الماسك” قام الضيف الذي تمّت دعوته إلى “بيت ابنة قايد السبسي” بصفع الكوميدي “ميقالو”، “لأنّه “لم يحترم مقام الرئيس السبسي”.

مواقف محبطة لسياسيين
 

 كما أوقعت سلسلة ثانية من “الكاميرا الخفية” تتمحور حول قيام شاب بعملية إرهابية وحجز رهائن، في شباكها عددا من السياسيين ومشاهير الفنّ والإعلام الذين تحوّلوا إلى مفاوضين.
 
 وبحسب الحلقة الأولى من سلسلة “ياسين” التي بثتها قناة “التاسعة” يتحوّل حوار إذاعي على الهواء مع سياسي أو أحد المشاهير إلى محاولات مستميتة لإثناء الشاب “ياسين” من اقتراف فعل إرهابي وإنقاذ حياته.
 
 وكشف المنشط بإذاعة “كاب أف أم” نبيل بن عمر الذي شارك في سلسلة “ياسين”، أن مواقف عدد من السياسيين كانت محبطة، مضيفا أنّ “قياديين من أحد الأحزاب الحاكمة رفضوا التفاوض مع الخاطف”، وفق تعبيره.
 
 وتابع ابن عمر في تصريح، السبت، على إذاعة موزاييك، “أردنا من خلال هذا العمل أن يتحمل السياسي مسؤوليته أمام الناس على الهواء مباشرة وبعض ردود الفعل أبكتني”.

أخطر أمراء “داعش”
 

 كما بثّت قناة “التاسعة” سلسلة “بوليس: حالة عادية” في جزئها الثالث، حيث قامت فكرة الحلقة الأولى على بلوغ معلومات أمنية لفرقة مختصة بمجابهة الإرهاب أنّ “أبو يعرب”، وهو من أخطر أمراء “داعش” (بحسب السلسلة) ، النزول من الجبل إلى المدينة للإشراف على ختان ابنه.
 
 وقام عناصر الأمن بالتنكر في هيئة فرقة موسيقية صوفية، أو ما يعبّر عنها بتونس بـ”السلامية”، واندلعت مواجهة مسلحة أثناء حفل الختان، الذي راوحت مشاهده بين الكوميديا وبين “الاكشن”، لتنتهي باستسلام “الإرهابيين”.

مورو الممثل
 

 على القناة الوطنية الأولى فتحوّل نائب رئيس البرلمان القيادي النهضوي عبد الفتّاح مورو، الذي تخلّص من الجبّة والعمامة وارتدى على غير عادته بدلة عصرية (كوستيم)، إلى ممثل، مجسّدا مواقف مختلفة في منوّعة “مهما صار”.

فكرة ‘’رامز تحت الأرض’’
 
 وكان الكوميدي وسيم الحريصي اتهم رامز جلال بسرقة فكرة برنامج ‘’رامز تحت الأرض’’ الذي تبثه قناة “أم بي سي مصر”، مؤكّدا أنّ الفكرة ملك لشركة ‘’كاميليون’’ التي انطلقت فعليا في تنفيذها قبل أن تقرّر ايقاف المشروع بسبب مشاكل تقنية.
 وقال الحريصي خلال مشاركته ببرنامج “شلة أمين” على إذاعة موزاييك، الاثنين 15 مايو الجاري أنّه كان من المقرّر أن ينشّط البرنامج السياسي وعضو المجلس التأسيسي سابقا محمود البارودي، بعد استضافة عدد من النجوم إلى الصحراء التونسية وتحديدا بموقع تصوير فيلم حرب النجوم.
 
 وقال “خلال التصوير تهب عاصفة رملية اصطناعية… ووفق السيناريو المعد مسبقا يكون الضيف واقفا في مكان وضعت تحته آلة تقوم بسحبه إلى الأرض كما لو أنّ الرمال تقوم بابتلاعه”.
 
 وأشار إلى أنّه “لم يكتب لهذا البرنامج أن يرى النور بسبب المشاكل التقنية التي حالت دون تنفيذه ليتم العدول عن الفكرة”، لافتا إلى أنّ شركة ‘’كاميليون’’ تعتزم مقاضاة الشركة المنتجة لـ ‘’رامز تحت الأرض”.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.