"داعش" يفرض "أتاوات" على المدنيين للسماح لهم بمغادرة الموصل
التحقيقات أثبتت أن عبور العائلات المدنية تم بعلم بعض عناصر تنظيم الدولة — أرشيفية

“داعش” يفرض “أتاوات” على المدنيين للسماح لهم بمغادرة الموصل

أكد مصدر عسكري عراقي، السبت، أن عناصر تنظيم الدولة “داعش” يفرضون إتاوات على المدنيين مقابل السماح لهم بالعبور من مناطق غربي الموصل التي لا زالت تحت سيطرتهم، إلى مناطق شرقيها المحررة.
 
 وقال الضابط في الجيش العراقي المقدم عبد السلام الجبوري إنه “خلال الأيام الثلاث الماضية، استقبلنا 8 عوائل في حي الضباط (شرقي الموصل)، أتت من غربي المدينة”.
 
 ولفت إلى أن “هذه العوائل تمكنت من الوصول إلى الحي، في أوقات المساء، عبر زوارق بدائية تعمل بدون محركات، منعا لصدور أي أصوات تلفت الأنظار”.
 
 وأضاف الجبوري أن “تحقيقاتنا الأولية مع هذه العوائل، أثبتت أن عبورها تم بعلم بعض عناصر تنظيم الدولة، مقابل مبالغ مالية تتراوح بين 1000 إلى 1500 دولار أمريكي للعائلة الواحدة”.
 
 ورأى الضابط العراقي أن “هذا الأمر هو نوع من التمرد على تعليمات قيادات العدو (داعش)، الذي لا يسمح بهروب المدنيين، لأنه يستخدمهم كدروع بشرية”.
 
 واستبعد أن “تتمكن الكثير من العوائل تأمين هكذا مبالغ للهروب، في ظل حصار مفروض على السكان وقطع لرواتب الموظفين من قبل الحكومة العراقية منذ سنتين تقريبا”.
 
 وأعلنت القيادة العسكرية العراقية مطلع الأسبوع الجاري، تحرير الجانب الشرقي لمدينة الموصل من قبضة مسلحي تنظيم الدولة بعد أكثر من ثلاثة أشهر على القتال المتواصل.
 
 وتتهيأ القوات العراقية لشّن عملية عسكرية لاستعادة الجانب الغربي للمدينة الذي يعّد المعقل الرئيس لمسلحي التنظيم.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.