دراسة: 17 ألف حالة تحرش جنسي بمدارس أمريكا خلال 4 سنوات

دراسة: 17 ألف حالة تحرش جنسي بمدارس أمريكا خلال 4 سنوات

كشف تحقيق نشرته وكالة “أسوشيتيد برس”، الاثنين، أن إدارة المعلومات الجنائية الفيدرالية في الولايات المتحدة سجلت 17 ألف حالة تحرش جنسي داخل مدارس البلاد خلال نحو 4 سنوات.
 
 وبيّن التحقيق أن حالات التحرش حدثت بين التلاميذ خلال الفترة ما بين خريف 2011 وربيع 2015، وتنوعت بين تحرشات لفظية وجسدية. 
 
 واعتبر التحقيق أن خطورة القضية هو عدم تتبع المسؤولين في القطاع التعليمي لتلك الظاهرة، والحرص على إخفائها، رغم أنها شملت تلاميذ دون الخامسة من العمر.
 
 وتابع: “رغم أن عدد 17 ألف تلميذ ليس كبيرًا مقارنًة بعدد التلاميذ والطلاب الإجمالي في أمريكا الذي يصل إلى 50 مليون، إلا أن المشكلة تكمن في عدم اهتمام الولايات الأمريكية بتلك القضية بخلاف قضايا ممارسة العنف في المدارس”.
 
 من جهته، قال تشارول شاكشفت، الأستاذ المتخصص في سوء السلوك الجنسي بجامعة فيرجينا كومنولث، إن تأمين التلاميذ والطلاب هو جزء لا يتجزأ من مهمة المؤسسات التعليمية ومسؤولياتها القانونية.
 
 وتابع مستنكرًا: “يبدو أن المدارس لا توفر هذا الأمان، ونحن لا نعرف السبب؟”. 
 
 التحقيق انتقد افتقاد المدارس الأمريكية بكافة مراحلها للمتطلبات الوطنية المعنية بتتبع العنف الجنسي أو الكشف عنه. 
 
 ولفت إلى أن وجود ضغوط هائلة لإخفاء هذه الممارسات في المدارس؛ لأن الاعتراف بوقوع أي حادث يفرض على تلك المؤسسات التزامات ومتطلبات عدة. 
 
 وأظهرت دراسة “أسوشيتيد برس” حول التحرش الجنسية في المدارس الأمريكية، أن 5% من حالات التحرش الـ17 ألفاً، متهم فيها أطفال دون عمر السادسة، في حين أن النسب الأعلى كانت من نصيب أطفال المدارس المتوسطة أي من عمر 10 أعوام وحتى 14 عامًا.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.