دعاية "زين" عن "الإرهاب" تثير جدلا (شاهد)
المطرب الإماراتي حسين الجسمي شارك في الإعلان- يوتيوب

دعاية “زين” عن “الإرهاب” تثير جدلا (شاهد)

نشرت شركة الاتصالات المعروفة “زين”، دعاية ضد “الإرهاب”، بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.
 
 الدعاية التي شاهدها أكثر من مليون ونصف شخص في غضون 48 ساعة، أثارت جدلا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي.
 
 ناشطون قالوا إن علاج “الإرهاب” الذي قدمته شركة “زين”، تناسى “الجرائم” التي ترتكبها أطراف أخرى غير التنظيمات المحسوبة على الإسلام، أو الإسلام السنّي بشكل محدد.
 
 وصوّرت الدعاية شخصية تحاكي عناصر تنظيم الدولة، وتسعى للتفجير في الأماكن العامة، واستهداف النساء والأطفال.
 
 وظهر في الدعاية طفل يشبه الطفل السوري الشهير “عمران”، الذي نُشرت له صورة عالمية بعد نجاته من قصف النظام على حلب قبل شهور.
 
 كما ظهر في الدعاية، رجل أصيب في تفجيرات مسجد الإمام الصادق بالكويت، منتصف العام 2015.
 
 إضافة إلى “العروس” التي قتل والديها في تفجيرات فنادق عمان، التي تبناها تنظيم القاعدة عام 2005.

دعاية زين جايبة واحد يشبه الطفل عمران ضحية القصف الروسي، ومصورينه كضحية تفجير جماعات جهادية.
 يحاربون الارهاب عبر إخفاء جرائم الأنظمة.@Zain

— سلطان العامر (@sultaan_1)

دعاية زين تحصر الإرهاب في الجماعات المسلحة وتتجاهل إرهاب الحكومات والأنظمة.. الطفل عمران يقول سامحوا المقاتلات الروسية

— عبدالله المالكي (@almalki_80)

تلميع نظام بشار من حسين الجسمي و #دعاية_زين محاولة سافرة لتجيير الإجرام الروسي والنظام لغيرهم@Zain pic.twitter.com/XtQ3pJFpjo

— خالد القويز (@khalidguwaiz)

كالعاده زين تنافس على افضل دعايه بشهر #رمضان pic.twitter.com/DHIhENtdT0

— ديكنز (@Dknez_)

دعاية زين لرمضان 2017 تحمل رسالة جميلة تبين أخلاق و سماحة و رحمة الدين الإسلامي.
 
 برا?و زين و شكراً ??https://t.co/s1bKuBqeGl#رمضان_2017

— يوسف عبدالله العنجري (@Al_Anjeri)

اللي نعرفه ..
 ان الطفل عمران أُصيب جرّاء قصف النظام السوري المجرم وليس تفجير داعشي مجرم
 فلماذا غيرتم الحقيقه يا @ZainKuwait ؟!!#دعاية_زين
 — pic.twitter.com/HSFBRtfk0Q

— i Rashed (@iRashedC)

دعاية #زين في رمضان ديما هادفة وحلوة والسنة أحلى ??

— FatmaAlzahra Altboly (@falzahra19)

أخبروا زين أن من جرح عمران وقتل آلافا غيره هو إجرام بشار وبوتين فليهجوهم إن كانوا فاعلين#دعاية_زين pic.twitter.com/5FjPhiu5Ur

— عبدالإله (@3bdulelah)

دعاية زين ليست دعاية .. 
 هي حياة يعيشها الإنسان العربي كل يوم .. أقلقت مضجع كل إرهابي ومن يتعاطف معه 
 لا للإرهاب يا كلاب

— حسن بن مرزوق (@hasansrar)

دعاية زين سيئة من وجهة نظري، كلها ضرب على اوتار عاطفية ؛ تفجير اللي بجدة و الكويت، و الطفل عمران وغيره، وكلمات مصفصفه، تعاطفوا معه الناس وبس

— ساره القريشي (@SaraAAlQuraishi)

لو أراد أحد الإساءة للإسلام لما وجد أفضل من إعلان زين
 1. ربط الشهادة والتكبير بالإرهابي 
 2. عرض حوادث تفجير متزامنة مع تكبيرات الجسمي

— #حسن_الردادي (@hassanrad)

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.