دير شبيغل: لماذا تنأى دولة بحجم الصين بنفسها عن الصراعات؟
العديد من الدول المتقدمة انتقدت بشدة غياب الديمقراطية والحرية في ظل حكم الحزب الشيوعي- أ ف ب

دير شبيغل: لماذا تنأى دولة بحجم الصين بنفسها عن الصراعات؟

نشرت صحيفة “دير شبيغل” الألمانية تقريرا سلطت من خلاله الضوء على الصين، والتطور الكبير الذي تشهده البلاد. وقد استغلت الصين انشغال نظيراتها من الدول الكبرى في صراعات الهوية والتفكك والمشاكل الاقتصادية، لتمضي قدما على طريق النمو الاقتصادي السريع، حتى تتموقع في قمة أقوى الاقتصاديات في العالم.
 
 وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته “عربي21”، إن الأحداث الجارية على الساحة الدولية تعتبر في صالح بكين أكثر من أي وقت آخر. فمن جانب، تقود الولايات المتحدة معركة ترسيخ الهوية، في حين تبحث وأوروبا عن وحدتها، بينما يحتفل الحزب الشيوعي بنجاحاته، ويخطط لإنجازات أخرى في المستقبل.
 
 من جانب آخر، يخشى الروس على مستقبلهم الاقتصادي، في الوقت الذي يحاول فيه العرب التمسك بما تبقى من كرامتهم. أما الاقتصاد الصيني فلا يزال يسير بخطى ثابتة على طريق الازدهار. وفي الوقت نفسه ارتفع الاحتياطي النقدي من العملة الأجنبية إلى 3100 مليار دولار، لتواصل الصين بناء القواعد الأساسية لنظام اقتصادي عالمي، تمسك فيه هي بزمام الأمور.
 
 وأكدت الصحيفة أن الصين لا تسعى لتصدر عناوين الأخبار، على غرار الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، فضلا عن أنها لا تقحم نفسها في حروب كلامية مثل ترامب وأردوغان. بالإضافة إلى ذلك، تأبى الصين أن تورط نفسها عسكريا في حرب في أي دولة أخرى مثل موسكو وواشنطن. من جهة أخرى، لا يعتمد قادة الصين مواقع التواصل الاجتماعي لإبداء آرائهم حول مسألة ما. في الواقع، تحاول الصين كسب المزيد من الهدوء والاستقرار لتنفيذ خططها المستقبلية.
 
 وأكدت الصحيفة أن شي جين بينغ يعد أقوى سياسي حكم الصين منذ عقود. فمنذ أن وصل إلى سدة الحكم في سنة 2012، كان جين بينغ يتحلى بالحزم والثقة في النفس. وقد ترك له أسلافه تركة ثقيلة، إلا أنه ومنذ اليوم الأول له في الحكم، سعى جين بينغ لتغيير ملامح الدولة والحزب وفقا لوجهة نظره. ومنذ خمس سنوات يعمل جين بينغ في كنف هدوء، في حين دأب على تعيين قيادات الحزب في المناصب المهمة في البلاد، وخاصة في الوزارات السيادية. وذلك بهدف السيطرة على القرارات السياسية المهمة، انطلاقا من الأمن القومي للبلاد وحتى التحكم في سعر صرف الرنمينبي.
 
 وأفادت الصحيفة أن قوة نفوذ جين بينغ تطال رئيس الوزراء وحتى أقل المناصب في المحافظات، حيث يعين أعضاء حزبه، من أجل دعم حملته في القضاء على الفساد. وقد قامت قيادات الحزب بتكريم الرئيس الصيني، على غرار ما فعلته مع ماو تسي تونغ. كما لقبته “بقلب الحزب النابض”، وسرعان ما أطلقت عليه اسم القائد الشعبي للصين والعالم بأسره. 
 
 وأكدت الصحيفة أن الحزب الشيوعي يسعى لتعديل الدستور وفقا لوجهة نظره الاقتصادية، علما وأن هذا الأمر أشبه بإعلان عن سيطرته الكاملة على كل شبر في البلاد. وفي سياق متصل، جاهد الرئيس الصيني من أجل جعل منصب رئيس الحزب الشيوعي أهم من منصب رئيس الجمهورية، الذي تمتد ولايته لعشر سنوات فقط. وبناء على ذلك، ستبقى مقاليد الحكم في يده بغض النظر عن الرئيس الموجود في السلطة.
 
 وعلى الرغم من أن الظروف الحالية التي تعيش في ظلها البلاد تعتبر أصعب بكثير من الظروف التي ميزت فترة حكم ماو تسي تونغ، إلا أن الحزب الشيوعي استطاع القضاء على أية صراعات أيديولوجية. والجدير بالذكر أن عدد أعضاء الحزب الشيوعي الصيني بلغ خلال السنوات الماضية 90 مليون عضو، أي ما يفوق عدد سكان ألمانيا.
 
 وأبرزت الصحيفة أن الحزب لن يتخلى عن النظام الديكتاتوري في الحكم، بل يسعى للتحكم في جميع المؤسسات، فضلا عن مجالات الحياة المختلفة في الصين، انطلاقا من الخدمة العامة وحتى صناعات التكنولوجيا الفائقة. وفي السياق ذاته، قام الحزب بتعيين عدد من أعضائه في حوالي 35 شركة إنترنت في الصين مثل “بايدو” “وسينا ويبو”. في الوقت ذاته، يتدخل أعضاء الحزب في جميع القرارات الخاصة بالاستثمارات الأجنبية.
 
 وقالت الصحيفة إن الصين خلقت من نفسها حالة فريدة منذ عهد اللينينية وحتى العصر الرقمي على مستوى إدارة شئون الحكم. فضلا عن ذلك، مدت الصين قياداتها بآليات جديدة غير متاحة في النظم الديمقراطية. فعلى مدار ثلاثين سنة، استمر الاقتصاد الصيني في الازدهار، في الوقت الذي يعاني فيه الغرب من أزمات اقتصادية طاحنة. وقد بلغت تلك الأزمات ذروتها إبان خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى صعود ترامب إلى الحكم في الولايات المتحدة. ولسائل أن يسأل، هل يكون النموذج الصيني الحل الأمثل لمواجهة تحديات العولمة؟
 
 وأوضحت الصحيفة أن العديد من الدول المتقدمة انتقدت بشدة غياب الديمقراطية والحرية في ظل حكم الحزب الشيوعي، إلا أن السياسة الصينية القائمة على نظام ديكتاتوري كسبت احترام حكومات الدول الناشئة والنامية. في الواقع، عندما تدعو الصين لعرض عسكري أو عقد قمة تخص إحدى مؤسساتها الدولية الكبرى، يتوافد بعض قادة العالم المعجبين بسياسة الصين الديكتاتورية، على غرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان ورئيس وزراء روسيا البيضاء، ألكسندر لوكاشينكو، بالإضافة إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.
 
 وأردفت الصحيفة أن نظام الحكم الشيوعي استقطب العديد من السياسيين، باعتباره شكلا مناسبا من أشكال الحكم. وفي الوقت الحالي، تستغل الصين هذا الاستقطاب من أجل تعزيز نفوذها الدولي. وبالفعل، استطاعت الصين الفوز بأصوات السياسيين المساندين للشيوعية، حيث وقع انتخابها رئيسا لمنظمة الشرطة الجنائية الدولية (الإنتربول)، بالإضافة إلى اختيارها أمينا عاما للاتحاد الدولي للاتصالات.
 
 وفي الختام، تطرقت الصحيفة إلى مؤتمر الحزب الشيوعي المزمع عقده الأسبوع المقبل، حيث ستعمد قيادات الحزب إلى توجيه خطابهم إلى السياسيين المعجبين بنظام الحكم الديكتاتوري الذي تنتهجه الصين، في محاولة لإقناعهم بأن الحكام هم الوحيدون القادرون على تحديد شكل وكيفية حكم شعوبهم.