"راجعين" بالحب والدمع.. محاصرو حلب يودعون ذكرياتهم ومدينتهم
ودع المحاصرون شوارع مدينتهم وذكرياتهم بها بعد الإجلاء- تويتر

“راجعين” بالحب والدمع.. محاصرو حلب يودعون ذكرياتهم ومدينتهم

“راجعين يا هوى”، “أحبيني بعيدا عن بلاد القهر والكبت، بعيدا عن مدينتنا التي شبعت من الموت”.. بهذه العبارات، ودّع محاصري أحياء حلب الشرقية ذكرياتهم وشوارع مدينتهم التي بدؤوا بالخروج منها، الخميس، بعد اتفاق المعارضة مع روسيا، وهم لا يعلمون متى يعودون.
 
 وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي رسائل وداع محاصري حلب لأحيائهم الشرقية، وحمل بعضها مشاهد وعبارات مؤثرة، تظهر لحظات فارقة في تاريخ الثورة وحياة المحاصرين.

#Aleppo 
 “coming back… love! 15/12/2016”#راجعين#حلب #Aleppo pic.twitter.com/fc4B9PpSTZ

— إعلام قوى الثورة (@RFS_mediaoffice)

وأظهرت صور أخرى ما يبدو “رسالة حب” من أحد المحاصرين إلى محاصرة أخرى، قائلا لها بيت نزار قباني، في “قصيدته “المتوحشة”، التي تشبه شوارع المدينة: “أحبيني بعيدا عن بلاد القهر والكبت، بعيدا عن مدينتنا التي شبعت من الموت”.

#حلب
 رسالة شاب إلى حبيبته قبل تركه لمدينته… pic.twitter.com/Az6QoTIQv9

— إعلام قوى الثورة (@RFS_mediaoffice)

من #حلب المحاصرة 
 نحن لسنا أرقام
 مئة يوم حصار 2–12–2016 pic.twitter.com/xJxxUIgLWt

— Hozaifa Dahmaan (@hozaifadahmaan)

https://twitter.com/hozaifadahmaan/status/804793399022862336

وبدأت، الخميس، عملية إجلاء 50 ألف شخص من آخر أحياء حلب المحاصرة، بعد حملة طويلة من القصف الكثيف أدت لسقوط أكثر من 500 قتيل خلال هذه الفترة.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.