رجل فرنسي يهين ضريح الجنرال ديغول ويحطم صليبه (شاهد)
ضريح الرئيس الفرنسي الراحل الجنرال شارل ديغول- أ ف ب

رجل فرنسي يهين ضريح الجنرال ديغول ويحطم صليبه (شاهد)

أعلنت السلطات الفرنسية أن ضريح الرئيس الراحل الجنرال شارل ديغول، تعرض عصر السبت شهد تحطيم الصليب المرفوع فوقه، في حادثة غير مسبوقة.
 
 ويقع ضريح الجنرال الراحل في كولومبي ليه-دو-زيغليز (شرقا)، وتعرض لتحطيم الصليب عليه من شخص مجهول، قام بالبصق على القبر أيضا.
 
 وعلق رئيس بلدية المنطقة، بلسكال بابوو، على الحادثة بالقول إن “شخصا مستاء على ما يبدو هو من ارتكب هذه الجنحة الشائنة”، وفق تعبيره.
 
 من جهته، أكد المدعي العام لمنطقة شومون، فريديريك ناهون، أن “الضريح الخاضع على مدار الساعة للمراقبة بواسطة كاميرا، تعرض للتخريب في تمام الساعة (17:14 بالتوقيت المحلي) على يدي شخص منفرد، صعد فوقه، وركل بقوة الصليب المرفوع، ما أدى لسقوطه، ولكن قاعدة الضريح نفسها لم تمس”.
 
 ويبلغ طول الصليب حوالي 150 سنتمترا، وتحطم بعد ركله من الرجل الذي لم يتم الكشف عن هويته بعد.
 
 وبحسب المدعي العام، فإن الحادثة تمت بسرعة كبيرة، إذا إنها استغرقت “أقل من دقيقة واحدة”، مشيرا إلى أن منفذها البالغ من العمر حوالي 30 عاما، غادر المقبرة دون أن يمس بسوء أي قبر آخر.
 
 وقال: “الشخص الذي نلاحقه تصرف على ما يبدو لوحده ولم يخف وجهه. لم يعلن عن أي مطلب بحسب ما أفاد شهود عيان، على الرغم من أنه بصق على القبر كما يبدو”.
 
 ووقع الحادث في 27 أيار/ مايو، أي في اليوم الذي أعلنته الجمعية العامة في 2014 يوما وطنيا للمقاومة التي قادها الجنرال الراقد في هذه المقبرة إلى جانب زوجته ايفون، وابنته آن.
 
 وديغول (1890–1970) هو زعيم فرنسا الحرة خلال الحرب العالمية الثانية، ومؤسس الجمهورية الخامسة في 1958، وترأس هذه الجمهورية من 1959 ولغاية 1969.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.