رضائي يواصل هجومه على السعودية.. "تدعم الأشرار" بإيران
مخططات نظام آل سعود في محافظة خوزستان تم القضاء عليها مبكرا ـ أرشيفية

رضائي يواصل هجومه على السعودية.. “تدعم الأشرار” بإيران

قال أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في الجمهورية الإسلامية الإيرانية محسن رضائي، أن “شجرة آل سعود تعمل ضد الإسلام وصحوة البلدان الإسلامية”.
 
 وقال محسن رضائي أمام اجتماع لعوائل شهداء شركة “كارون” للنفط والغاز، نقلته “فارس” الأربعاء، في مدينة أهواز مركز محافظة خوزستان (جنوب غرب ايران)، “من دواعي السرور أنه بعد مضي 27 عاما على نهاية الحرب المفروضة، أصبحت إيران القوة الدفاعية والعسكرية الأولى في المنطقة”.
 
 وأضاف رضائي، “الآن بلغ مدى صواريخنا 2000 كيلومتر بهامش خطأ 3 أمتار، في حين أن هامش الخطأ كان سابقا يتراوح بين 50 و100 متر”.
 
 وتابع “اعتمادا على التقنية المحلية تمكنا من تخفيض تكاليف إنتاج هذه الصواريخ إلى العشر، وقد اقتصدنا في التقنية، وأكد أن قوة إيران في الدفاع المقدس فتحت السبيل أمام إيران للتطور والاستقلال وصيانة هويتها”.
 
 وعن المنطقة قال رضائي: “لقد تقدمت داعش إلى مسافة 30 كيلومترا عن القواعد الأمريكية العسكرية إلا أنهم لم يتجرأوا على الدخول إلى إيران”.
 
 ولفت إلى “التحركات الأخيرة لنظام آل سعود عبر منطقتي كردستان وبلوشستان عبر دعم الأشرار في الحدود جنوب شرق إيران، وتمويلهم في محاولة منه لإثارة الاضطرابات في البلاد، إلا أن محاولاته تبوء كل مرة بالفشل”.
 
 وأكد أن “مخططات نظام آل سعود في محافظة خوزستان تم القضاء عليها مبكرا”، وبين أن “نظام آل سعود هو مصدر كل المشكلات، وصحيح أن أمريكا دعمت صدام، إلا أن نظام آل سعود كان المحرض الرئيسي في الحرب”.
 
 وزاد إن “السعوديين ومن خلال ممارساتهم المتغطرسة يستفزوننا للحرب والخلافات، إلا أننا لسنا بصدد الحرب، وسنوجه لهم صفعة قوية من خلال هدوئنا وصبرنا وتحملنا الطويل”.
 
 وأوضح أن “السعوديين لا يتعلمون الدروس من فشلهم، فقد تصوروا أنهم يمكنهم إسقاط سوريا لكي لا تكون اليد العليا لإيران على الكيان الإسرائيلي، إلا أنهم أخفقوا في مساعيهم.. وقد أرسلوا داعش قرب الحدود مع إيران وشنوا عدوانهم على اليمن من أجل توجيه ضربة إلى إيران، إلا أنهم علقوا في مستنقع اليمن قرابة سنة ونصف السنة”.
 
 وأضاف: “بدلا من يقوم آل سعود بمواجهة الكيان الإسرائيلي، قامت إيران بمواجهة أمريكا وهذا الكيان”، وأكد: “إن شجرة آل سعود تعمل ضد الإسلام وصحوة البلدان الإسلامية”.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.