رغم الأزمة الخليجية..عُمان تتحدى وتطور علاقاتها بإيران
طهران و مسقط أكدتا مواصلة تطوير علاقتهما في ظل الأزمة الخليجية- أونا

رغم الأزمة الخليجية..عُمان تتحدى وتطور علاقاتها بإيران

جددت من إيران وسلطنة عمان مضيهما في تطوير علاقتهما الثنائية في ظل تفاقم الأزمة الخليجية بعد إعلان أربعة دول عربية قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر بتهمة “دعم الإرهاب” وتوطيد علاقتها مع طهران.

وخلال استقباله وزير الخارجية العماني في طهران، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن طهران ومسقط مصممتان على تطوير علاقتهما، مضيفا أن “إيران وسلطنة عمان أقامتا على مدى سنوات علاقات أخوية ويجب تعزيزها”.

إلى ذلك نقل موقع الحكومة الإيرانية على شبكة الانترنت عن الوزير العماني قوله إن “علاقاتنا ودية وقوية وأخوية والقادة العمانيون يعتقدون انه يجب تطويرها”، حيث تستغرق الزيارة إلى طهران يومين.

وتأتي زيارة الوزير العماني في ظل أزمة خليجية نشبت بعد قطع السعودية والامارات والبحرين ومصر علاقاتها بقطر، وفرضت عقوبات اقتصادية عليها، على خلفية اتهامات لها بدعم الإرهاب والتقارب مع إيران.

وبشأن هذه الأزمة، انتقد الرئيس الإيراني، العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الدول الأربع على قطر، وقال إن “استخدام لغة التهديد والضغوط والحصار في مواجهة دول الجوار، ولا سيما قطر، سلوك خاطئ وعلينا جميعا أن نسعى لإزالة هذا التوتر من المنطقة”.

وأضاف روحاني: “القرارات الخاطئة من قبل بعض الدول، أدت إلى حدوث مشاكل في دول المنطقة بما فيها اليمن وسوريا والبحرين وقطر”، متابعا: “ان استمرار هذا الوضع لا يعود بالنفع على دول المنطقة والمتضرر الأول من هذه السياسات هي الدول المتخذة لهذه القرارات”.
 
 ولم تصدر أي تصريحات أو انتقادات من دول الحصار ووسائل إعلامها ضد عمان على خلفية العلاقة مع إيران، في حين تستند هذه الوسائل في هجمتها على الدوحة إلى ما تقول أنها علاقات قطرية إيرانية خارجة عن الإجماع الخليجي.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.