رفيقه: العدناني ترك قوما سيبدأون مرحلة الكواتم والعبوات
العدناني أعطى الأمان سابقا للشيخ عبد الرزاق المهدي للدخول لمناطق سيطرة التنظيم — تويتر

رفيقه: العدناني ترك قوما سيبدأون مرحلة الكواتم والعبوات

كشف المحدّث السوري، الشيخ عبد الرزاق المهدي، أحد القضاة الشرعيين في الشمال السوري، عن فحوى رسالة وصلته من أحد رفاق “أبو محمد العدناني”، بعد يوم على إعلان تنظيم الدولة مقتله.
 
 المهدي الذي كان يسعى في إقناع تنظيم الدولة بفتح طريق للثوار نحو دمشق والقلمون وغيرها، وصف الرسالة بـ”الخطيرة”، مشيرا إلى أن صاحبها هدّده بالقتل.
 
 وكان تنظيم الدولة عبر أحد عناصره المرافقين للعدناني، أعطى الأمان للشيخ عبد الرزاق المهدي للدخول إلى مناطق سيطرته والتفاوض، إلا أن الأخير رفض لخشيته من “غدر التنظيم”.
 
 وتابع المهدي نقلا عن نص الرسالة التي وصلته: “كان (العدناني) رحيما بكم ويقول عسى الله أن يهديهم”.
 
 وأضاف في سرده لبقية الرسالة التي وصلته: “الشيخ الذي أعطاك الأمان لدخول أراضي الدولة الإسلامية والتفاوض معه شخصيا (ضع سطرين تحت كلمة معه شخصيّا) فيما فوّت أنت الفرصة ثم فجرت وكذبت وشوّهت، فاعلم انه سيكون خصيمك يوم القيامة وأنا أيضا خصيمك يوم القيامة”.
 
 وأردف مرسل الرسالة للمهدي، قائلا: “أزيدك يا (شيخ) يا (عالم): ما حكم جماعتك الذين يفرحون ويهللون لاستشهاده بقصف طيران الأمريكان؟ أم أنك ستكتم العلم في هذه أيضا كما تكتمه في تبيان ردّتهم وكفرهم؟”.
 
 وفي بداية تهديده، قال: “أبشّر عبرك الأنذال والأوباش المفحوصين ممن تصرّون على أسلمتهم: مع استشهاد الشيخ ستنطلق الكواتم والعبوات لاستهداف الرؤوس والأذناب وستزداد كوابيس القوم، فلا يوجد اليوم من سيقول (أتركوهم علّ الله يهديهم)”.
 
 وختم قائلا: “استشهد الشيخ وترك قوما يتعطّشون للثأر والدماء والنكاية في المرتدّين قبل الكفار الأصليين، فليفرحوا ويستبشروا بمقتله اليوم وغدا، وليبكوا الدماء في الأيام التي تليها”.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.