رواية "فانتازية" للدفاع الروسية بشأن هجوم خان شيخون
نفى جيش النظام السوري أن يكون استخدم السلاح الكيماوي — أ ف ب

رواية “فانتازية” لـ”للدفاع الروسية” بشأن هجوم خان شيخون

تنصلت وزارة الدفاع الروسية من الضربات الجوية التي استخدمت فيها الغازات السامة، في بلدة خان شيخون بريف إدلب، وقدمت رواية أخرى، وصفها معارضون سوريون بـ”الفانتازية”.

وقالت الوزارة، إن قوات النظام السوري هي من نفذت الضربات الجوية، لكنها كانت لمستودع ذخيرة تابع لـ”الإرهابيين”، ليكتشف لاحقا أنها كانت تحوي أسلحة كيميائية وصلت من العراق، مع العلم أن تنظيم الدولة الذي يمكن أن يفعل ذلك غير متواجد أصلا في المنطقة المذكورة.

اقرأ أيضا: واشنطن تحمّل الأسد مسؤولية الهجوم الكيماوي ولا تعد بشيء

ونقل موقع “روسيا اليوم” عن اللواء إيغور كوناشينكوف، إن وسائل الرصد الجوية الروسية رصدت الضربة على مستودع الذخيرة، والذي كان يحوي ذخيرة ومعدات، وقنابل محشوة بمواد سامة، مصدرها العراق.

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، قال إن هجوما كيماويا “مروعا” جاء من الجو.

وقضى 121 سوريا بينهم عدد كبير من الأطفال في ضربة مزدوجة للنظام السوري، والطائرات الروسية على مناطق عدة في ريف إدلب، الأولى بالغازات السامة في خان شيخون، والثانية بالصواريخ الروسية.

اقرأ أيضا: هكذا علقّت “تحرير الشام” على مجزرة خان شيخون.. وبهذا توعدت

وتجاوز عدد الضحايا المدنيين جراء قصف النظام السوري بالأسلحة الكيماوية لمنطقة خان شيخون بريف إدلب الـ 100 قتيل وأكثر من 450 مصابا بالتسمم، وفق أحدث الاحصاءات الطبية بالمنطقة.

وقدمت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، الثلاثاء، مشروع قرار في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة؛ ولتنديد بالهجوم الكيماوي في محافظة إدلب السورية. وقال دبلوماسيون إن من المرجح طرح مشروع القرار للتصويت الأربعاء.

وتلقي الدول الثلاث باللوم على القوات التابعة للرئيس السوري بشار الأسد في الهجوم الذي أودى بحياة عشرات الأشخاص. في حين نفى الجيش السوري مسؤوليته، وقال إنه لم يستخدم قط الأسلحة الكيماوية.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.