روحاني يتحدث عن "الإرهاب" والسلام والنووي في مؤتمر بطهران
أشاد روحاني بالاتفاق النووي وقال إنه جلب السلام- أرشيفية

روحاني يتحدث عن “الإرهاب” والسلام والنووي في مؤتمر بطهران

وصف الرئيس الإيراني حسن روحاني، في كلمة له السبت، تدخل بلاده عسكريا في العراق وسوريا، بكونه مساعدة لشعبيهما ومحاربة لـ”الإرهاب”، كما نوه بالاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع الدول الكبرى ودوره في “إحلال السلام”.
 
 العراق وسوريا
 

 ونقلت وكالة “تسنيم” الإيرنية عن روحاني قوله: “لولا مساعدات إيران لشعبي العراق وسوريا وجيشيهما، لكان الإرهابيون يحكمون اليوم في دمشق وبغداد، وبدلا من الجماعات الإرهابية في العراق وسوريا، كنا سنشهد حكومات إرهابية في بغداد ودمشق”، مضيفا “إن المنطقة تشهد حاليا اندحار الإرهاب بشجاعة الشعبين العراقي والسوري ودعم الشعب الإيراني لهما”.
 
 واستطرد “لطالما ساعدت إيران على تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، وفي أي منطقة في العالم، يطلب منا شعب حر المساعدة للتصدي للإرهاب، فإننا سنقف إلى جانبه بكل قوتنا.. نحن اليوم بحاجة إلى المزيد من التقارب والتعاون والوحدة”.
 
 الاتفاق النووي
 

 وقال الرئيس الإيراني إن بلاده ترفض أسلحة الدمار الشامل، قائلا: “لم نسعَ أبدا إلى امتلاك أسلحة الدمار الشامل ولن نسعى إلى ذلك، ونعتبر أنها تتعارض مع الأخلاق والقيم الدينية والمعتقدات”.
 
 وبخصوص الاتفاق النووي، قال روحاني: “إن مفاوضاتنا مع القوى العالمية الكبرى والعالم حول الملف النووي تعني أن الحوار هو أقصر طرق حل الخلافات بين الشعوب وأقلها تكلفة”، مضيفا أن الاتفاق عاد بـ”السلام والآمن والاستقرار على العالم الجمع”.
 
 وأضاف “ إيران أثبتت في السنوات الماضية أنها بلد سلام وصداقة؛ ونحن نفتخر بالسلام والأخوة والتعايش. اليوم مضى زمن بناء الجدران بين الشعوب، لقد نسوا أن جدار برلين قد انهار. وإذا كانت هناك جدران بين الشعوب فيجب أن تُزال”.
 
 وأردف “في عالم اليوم لا يمكن عزل شعوب البلدان المختلفة. نحن في عصر الجوار، ومن الناحية الثقافية والعملية والحضارية كنا ومازلنا جيرانا. إن عالم تقنيات الاتصال قلل الفوارق بيننا. إن العولمة قللت الفوارق. لا يمكن لأحد أن يقف اليوم بوجه العولمة. في عصرنا الحالي يجب أن نقترب من بعضنا البعض من الناحية التجارية”.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.