سابقة.. أمهات عازبات يُطلقن أول إذاعة لهن بالمغرب
سيسهر على تقديم برامج الإذاعة الإلكترونية أمهات عازبات، بعدما استفدن من تكوين في الصحافة الاجتماعية- موقع الإذاعة

سابقة.. أمهات عازبات يُطلقن أول إذاعة لهن بالمغرب

تهدف إلى الدفاع عن حقوقهن وحقوق أطفالهن

أطلقت في العاصمة المغربية الرباط، أمس الخميس، أول إذاعة إلكترونية تهتم بـ”الأمهات العازبات” (خارج إطار الزواج)، تحمل اسم “أمهات على الأثير”، بهدف إسماع أصواته هذه الشريحة من المجتمع والدفاع عن حقوقهن وحقوق أطفالهن.
 
 وتعتبر الإذاعة هي الأولى من نوعها، وتأتي بشراكة مع المنظمة الإيطالية SOLETERRE، وبتمويل من الاتحاد الأوربي مع وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية المغربية ووكالة التنمية الاجتماعية (حكومية).
 
 وسيسهر على تقديم برامج الإذاعة الإلكترونية أمهات عازبات، بعدما استفدن من تكوين في الصحافة الاجتماعية.
 
 وستبث الإذاعة، عبر ساعة أسبوعياً في البداية، سبعة برامج منها “استشارة قانونية”، و”صحة الأم والطفل”، و”نقاش مفتوح”، و”حديث النساء”، و”شهادات”، إضافة إلى “برامج تحسيسية”. في أفق توسيع شبكة البرامج وتكوين أمهات عازبات في هذا المجال.
 
 وقالت جمعية “مائة بالمائة أمهات” مطلقة الإذاعة، إن الإذاعة “أداة للترافع تمكن الأمهات العازبات من إسماع أصواتهن، والتعبير عن مطالبهن والدفاع عن حقوقهن وحقوق أطفالهن”. 
 
 وأضافت أن الإذاعة تهدف أيضا إلى “تحسيس الرأي العام والمؤسسات العمومية وجميع لأطراف المعنية بـ قضية الأمهات العازبات”، معتبرة إياها “قنطرة وصل بين الأمهات العازبات وجميع المجتمع والفاعلين والأطراف المتعاونة”.
 
 وشددت على أن “الإذاعة المجتمعية آلية جديدة تعطي صوت للأمهات العازبات من أجل حقوق نساء يعانين من التمييز أولاً كنساء وكأمهات عازبات”، مؤكدة أن “الأمهات العازبات هن الأقدر على الدفاع عن حقوقهن”.
 
 وفي كلمة لها خلال الفعالية، قالت رحيمو حاجو، وهي منسقة في جمعية “مائة بالمائة أمهات”، إن “هذه الإذاعة أداة للترافع تمكن الأمهات العازبات من إسماع أصواتهن، والتعبير عن مطالبهن والدفاع عن حقوقهن وحقوق أطفالهن”.
 
 وأضافت أن الإذاعة “تهدف إلى توعية الرأي العام والمؤسسات العمومية وجميع الأطراف المعنية بقضية الأمهات العازبات.. هذه الإذاعة قنطرة وصل بين الأمهات العازبات وكل الفاعلين والأطراف المتعاونة”.
 
 فيما قالت ممثلة جمعية سولتير، فيتوريا رينالدي، إن “الإذاعة تهدف لدعم الأمهات العازبات في معركتهن من أجل الدفاع عن حقوقهن، وترمي إلى التغيير الاجتماعي والثقافي والقانوني من أجل إدماجهن في المجتمع، وتحقيق المساواة”.
 
 وتقول جمعية “مائة بالمائة أمهات”، إنه رغم التقدم الذي عرفته مدونة الأسرة بالمغرب فيما يخص حقوق النساء، إلا أن عدداً من المقتضيات لم تتطرق لوضعية الأمهات العازبات وأطفالهن، وهو ما دفع إلى مضاعفة جهودها، عبر الاشتغال اليومي مع الأمهات العازبات والتكفل بهن.
 
 جدير بالذكر أن الإذاعات الجمعوية بالمغرب تبث فقط عبر الأنترنيت، وليس من حقها الاستفادة من نظام الإرسال الترددي FM، إذ أن القانون الخاص بالمجال السمعي البصري لا يتيح ذلك حالياً، رغم المطالب التي تقدمت بها جمعيات منها منتدى بدائل المغرب.
 
 وتدعو منظمات حقوقية مغربية إلى إلغاء الفصل 490 من القانون الجنائي، الذي يجرم العلاقات الجنسية الرضائية بين البالغين، كما تدعو إلى تسجيل الأبناء المولودين خارج مؤسسة الزواج في السجلات العائلية الرسمية، بالاقتصار على شهادة الولادة، وعدم اشتراط عقد الزواج كشرط للتسجيل.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.