"سالي" يتصدر للأسبوع الثاني إيرادات شباك التذاكر بأمريكا

“سالي” يتصدر للأسبوع الثاني إيرادات شباك التذاكر بأمريكا

تصدر فيلم “سالي” لكلينت ايستوود عن قصة الطيار المقدام تشسلي سالنبرغر الذي نجح في الهبوط بطائرته من نوع “إيرباص ايه 320” عند نهر هادسون سنة 2009، للأسبوع الثاني على التوالي إيرادات شباك التذاكر في صالات السينما الأميركية الشمالية.
 
 وأظهرت أرقام مؤقتة نشرتها شركة “اكزيبيتر ريليشنز” أن هذا الفيلم الذي يؤدي توم هانكس دور البطولة فيه حصد إيرادات قدرها 22 مليون دولار هذا الأسبوع ليصبح إجمالي إيراداته 70,5 مليونا في أسبوعين.
 
 وتلاه في المرتبة الثانية فيلم “بلير ويتش” لآدم وينغارد مع براندون سكوت وكالي هرنانديز، وهو الجزء الثالث من سلسلة “بلير ويتش بروجكت” بعد 17 عاما على صدور الجزء الأول. وحصد الفيلم 9,6 ملايين دولار من الإيرادات في أسبوع عرضه الأول.
 
 ويروي “بلير ويتش” قصة مجموعة أصدقاء يقررون التنقل في غابة بلاك هيلز في ولاية ميريلاند الأميركية لكشف ملابسات فقدان شقيقة أحد أفراد المجموعة سنة 1994 في حادثة يربطها كثر بخرافة “بلير ويتش”.
 
 ويتبين في الفيلم صحة هذا الربط والطابع المرعب للقضية.وحل في المرتبة الثالثة فيلم جديد يحمل عنوان “بريدجت جونز بيبي” من إخراج شارون ماغواير وبطولة رينيه زيلفيغر وباتريك ديمبسي، حاصدا 8,2 ملايين دولار.
 
 هذا الفيلم الكوميدي الرومنسي يروي قصة امرأة عزباء في سن الأربعين تقيم علاقات مع رجلين وتصبح حاملا من دون معرفة أيهما والد الطفل.
 
 واحتل المرتبة الرابعة فيلم جديد أيضا هو “سنودن” لأوليفر ستون مع جوزف غوردن ليفيت. ويروي الفيلم قصة المستشار السابق في وكالة الأمن القومي الأميركي ادوارد سنودن الذي فر إلى روسيا بعد التسريبات التي نشرها عن برامج التجسس الأميركية. 
 
 وحصد الفيلم في أسبوعه الأول إيرادات قدرها ثمانية ملايين دولار.وبتراجع مرتبتين عن الأسبوع الماضي، حل فيلم “دونت بريذ” في المركز الثالث حاصدا 5,6 ملايين دولار في أسبوع عرضه الرابع (75,3 مليون دولار في المجموع).وجاء فيلم “ون ذي بو بريكس”، العمل التشويقي ذو الميزانية المتواضعة، في المرتبة السادسة حاصدا 5,5 ملايين دولار (22,6 مليونا خلال أسبوعين).
 
 هذا الفيلم للمخرج جون كسار يصور زوجين عاجزين عن الإنجاب يستعينان بخدمات أم بديلة، غير أن هذه الأخيرة تقع في غرام الزوج وتتحول إلى امرأة خطيرة.
 
 كذلك تراجع فيلم “سويسايد سكواد” مع ويل سميث وجاريد ليتو إلى المرتبة السابعة بعدما حصد 4,7 ملايين دولار ليصبح إجمالي إيراداته 313,8 مليون دولار خلال سبعة أسابيع.وحل في المرتبة الثامنة فيلم الرسوم المتحركة “ذي وايلد لايف” مع 2,6 مليون دولار من الإيرادات (6,6 ملايين دولار في أسبوعين).وتلاه في المرتبة التاسعة فيلم “كوبو اند ذي تو سترينغز” مع 2,5 مليون دولار (44,2 مليون دولار في ستة أسابيع).
 
 وفي ختام التصنيف، احتل فيلم “بيتز دراغون” للرسوم المتحركة المرتبة العاشرة حاصدا مليوني دولار (72,8 مليونا في ستة أسابيع).

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.