سرية تابعة للجيش الأمريكي تتدرب في أنفاق "حماس"
المناورات الإسرائيلية الأمريكية تهدف لمواجهة أنفاق “حماس” على حدود غزة- أرشيفية

سرية تابعة للجيش الأمريكي تتدرب في أنفاق “حماس”

كشفت صحيفة “يسرائيل هيوم”، أوسع الصحف الإسرائيلية انتشارا، النقاب عن أن الجيش الأمريكي أنهى أواخر الأسبوع الماضي مناورة مشتركة مع الجيش الإسرائيلي في أنفاق “حماس”، التي اكتشفتها إسرائيل خلال حرب 2014 وبعدها.

ونوهت الصحيفة اليوم في تقريرها الذي ترجمته “عربي21”، إلى أن سرية تابعة للجيش الأمريكي تتمركز في ألمانيا قدمت إلى إسرائيل قبل أسبوعين، وأجرت مناورة مشتركة مع لواء مشاة الصفوة “جفعاتي”، الذي يتولى الجهد الحربي في منطقة محيط غزة داخل الأنفاق.

وأشارت الصحيفة إلى أن هدف الأمريكيين من المناورة هو التدرب على اكتشاف الأنفاق والاستفادة من خبرات الجيش الإسرائيلي القتالية داخل الأنفاق، مشيرة إلى أن إجراء المناورة مع لواء “جفعاتي” يكتسب أهمية خاصة، على اعتبار أن هذا اللواء هو أكثر ألوية الجيش الإسرائيلي احتكاكا بالأنفاق.

وأوضحت الصحيفة أن “جفعاتي” أطلع في البداية الجنود الأمريكيين الذين ينتمون لسرية “TCR” من ناحية نظرية على سبل مواجهة الأنفاق، سواء في الحروب أم الحملات العسكرية، أم في أوقات الهدوء، وبعد ذلك أجرى تدريبات معهم داخل مقاطع الأنفاق التي اكتشفت شرقي الحدود مع قطاع غزة وداخل إسرائيل.

وذكرت الصحيفة أن قادة “جفعاتي” أوضحوا للجنود الأمريكيين الملابسات التي قتل بسببها عدد من الضباط والجنود الإسرائيليين على أيدي مقاتلي “كتائب عز الدين القسام”، الجناح العسكري لحركة حماس، والذين خرجوا من داخل الأنفاق وضربوا خلف خطوط الجيش الإسرائيلي أثناء الحرب.

يذكر أن قادة وضباطا إسرائيليين قاموا في أعقاب انتهاء حرب غزة 2014، بالتوجه إلى الولايات المتحدة لإلقاء محاضرات أمام المنتسبين في كليات الأمن القومي الأمريكي حول عبر الحرب، إلى جانب قدوم وفود عسكرية أمريكية إلى إسرائيل لاستيعاب دروس الحرب.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.