سليماني يزور أكراد العراق سرا ..بماذا نصح قادتهم ؟
سليماني التقى مسعود بارزاني في اربيل ثم قادة الاتحاد الوطني الكردستاني في السليمانية- أ ف ب

سليماني يزور أكراد العراق سرا ..بماذا نصح قادتهم ؟

من جديد برز قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني كمبعوث سياسي يحمل في جعبته الحلول السياسية والعسكرية أينما حل، في إشارة بارزة للدور والثقل المركزي الذي يلعبه جنرال إيران المتحرك في كل الجبهات .
 
 وحل الجنرال العسكري أخيرا حاملا الوصايا والنصائح للقادة الاكراد بعد زيارة قام بها بداية الأسبوع الجاري حيث دعاهم للتحاور مع بغداد اثر رفع علم اقليم كردستان في كركوك المتنازع عليها.
 
 وقرر ممثلو الاكراد في مجلس محافظة كركوك رفع علم الاقليم الى جانب العلم العراقي رغم معارضة العرب والتركمان، في خطوة اثارت غضب بغداد واعتبرتها “”غير دستورية”.
 
 وقال قيادي بارز في الاتحاد الوطني الكردستاني رافضا كشف اسمه، لفرانس برس “زار قاسم سليماني بداية الاسبوع الحالي اقليم كردستان والتقى مسعود بارزاني في اربيل ثم قادة الاتحاد الوطني الكردستاني في السليمانية بينهم كوسرت رسول” النائب الاول لجلال طالباني.
 
 كما التقى سليماني عقيلة طالباني هيرو ابراهيم عضوة المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، وفقا للمصدر. 
 
 اقرأ أيضا : قاسم سليماني يظهر مجددا من حماة.. ماذا يفعل؟ (صورة)
 
 وقام سليماني بزيارة تفقدية للرئيس الاسبق طالباني للاطمئنان على صحته، بحسب المصدر.
 
 واوضح مسؤول كردي محلي رفض الكشف عن اسمه ان “محور زيارة سليماني هو استكشاف اراء قيادات الاقليم حول اجراء الاستفتاء ورفع العلم الكردستاني في الدوائر الرسمية في كركوك”. 
 
 وتلعب ايران دورا كبيرا في الحرب ضد تنظيم الدولة الاسلامية من خلال دعم فصائل الحشد الشعبي وغالبيتها شيعية، اضافة الى تواجد مستشارين ايرانيين في مواقع القتال.
 
 وذكر مصدر رفيع مستوى في الاتحاد الوطني لفرانس برس ان “سليماني وصل الاحد وتباحث مع قيادات الاتحاد الوطني حول مشاكل بين قادة الحزب”.
 
 ويقوم سليماني بزيارات متكررة الى مواقع القتال واخرى الى اقليم كردستان وسط سرية تامة. 
 
 وذكر مصدر بارز في الاتحاد الوطني ان “ايران تؤيد عدم اتخاذ خطوات من شانها اثارة توتر بين الاقليم والحكومة الفيدرالية”.
 
 واضاف ان “سليماني والوفد المرافق شجعا القيادات الكردية على التحاور مع حكومة بغداد”، وتعد ايران الحليف الاقليمي الرئيسي للحكومة العراقية بغالبيتها الشيعية.
 
 وتشهد العلاقات بين اقليم كردستان وحكومة بغداد، توترا اثر خلافات حول نقاط عدة بينها مناطق متنازع عليها وصادرات النفط التي تعد المصدر الرئيسي لميزانية البلاد.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.