سيجارة يوسف زيدان تجر عليه غضب المغاربة (شاهد)
وصف نشطاء مغاربة تصرف الروائي يوسف زيدان بـ”غير اللائق وينم عن عدم احترام للمغاربة”- يوتيوب

سيجارة يوسف زيدان تجر عليه غضب المغاربة (شاهد)

أثارت حادثة تدخين الروائي المصري يوسف زيدان بإحدى الندوات الفكرية بطنجة (شمال المغرب) ردود فعل غاضبة ومستهجنة من قبل المثقفين ونشطاء شبكات التواصل الاجتماعي المغاربة، واصفين تصرفه بـ”غير اللائق وينم عن عدم احترام للمغاربة”.
 
 وتعود الواقعة إلى مساء الأحد الماضي، في ندوة بعنوان “في الحاجة إلى التنوير” التي نظمت ضمن فعاليات مهرجان “ثويزا” بطنجة، وشارك فيها كل من المفكر التونسي يوسف الصديق، ومن المغاربة الكاتب والباحث الأمازيغي أحمد عصيد، والمفكر والروائي حسن أوريد، والباحثة بيرلا كوهن، إضافة إلى الروائي والفيلسوف المصري، يوسف زيدان. 
 
 فبعد انتهاء زيدان من مداخلته، أخرج سيجارة من جيبه وأشعلها وهو جالس في مقعده، آنذاك تدخل مسير الندوة الإعلامي والشاعر المغربي ياسين عدنان ليخبر الروائي المصري بأن التدخين ممنوع في الأماكن العمومية بالمغرب، فما كان من “زيدان” إلا أن يرد عليه: “هل هناك نص ديني يحرم ذلك؟”، فكرر عدنان طلبه مشيرا إلى أن “القانون المغربي هو من يمنع ذلك”، ليرد عليه زيدان أنه سيقف بالقرب من المنصة، لكن عدنان أصر على طلبه، فما كان من زيدان إلا مغادرة منصة الندوة وهو يدخن سيجارته.
 
 وفي أول رد له على الحادث، قال الحائز على جائزة البوكر عن روايته “عزازيل” في تدوينة له على حسابه بـ”فيسبوك”: “ومن لطائف ما جري في طنجة، أنني عقدت ثلاث ندوات في ثلاثة أيام متتالية، وكلها شهدت حضوراً حاشداً غير مسبوق، مما أثار غيرة بعض الفاشلين هناك . . و كانت الندوات تقام في فندق، وتستمر لساعاتٍ طوال، فكنت أدخّن كعادتي بعد ساعة أو أكثر، فلما كانت الندوة الثالثة التي يديرها شاب مغمور قيل لي إنه “مذيع” راح يصخب في الميكروفون صارخاً بهستيرية إن التدخين ممنوع! مع أننا في فندق سياحي ليس فيه إشارة واحدة تحظر التدخين! كان ينتظر مما فعله أن أغضب، لكنني استوعبت الحال و قابلته بسخرية خفيفة . . ومرّ الأمر”.

من جهتهم، امتعض العديد من المثقفين المغاربة وكذا نشطاء الفيسبوك من تصرف الروائي المصري، ونعته للإعلامي “ياسين عدنان” الذي يحظى بتقدير كبير بين أدباء المغرب بـ”الشاب المغمور”، ودافعوا عن تصرف “عدنان”.
 
 الزم حدودك وتوقف عن إهانتنا في بلادنا
 
 قالت الشاعرة “فريدة العاطفي” في تدوينة لها ردا على الواقعة: “شعرت بالإهانة وأنا أتابع البارحة ندوة طنجة على الانترنت . المشكل لا يختزل في قصة سيجارة وإنما هي أبعد من ذلك.كان من حق يوسف زيدان أن يختلف مع المشاركين المغاربة، ولكن المفروض أن يعبر عن اختلافه بطريقة حضارية تستثمر الاختلاف لإغناء النقاش (…) لكن بدل ذلك بدأ يوسف زيدان يناقش بطريقة فيها تنقيص وتبخيس كبير للمشاركين للمغاربة، وفي ذلك تنقيص للمثقفين المغاربة عموما”.
 
 وتابعت “الرجل مازال يعتقد بثنائية المشرق المتطور والمغرب البئيس، وكل ما ينتمي للمغرب غير ذي قيمة وبئيس… أن تكون مفكرا مثقفا شاعرا أو إعلاميا مغربيا فأنت مغمور هذا ما أراد أن يقوله لنا يوسف زيدان، بعد أن ذكرنا، كي لا ننسى بأن الفيلسوف كانط كان بدوره رجلا عبيطا على حد تعبيره . لكن المشكل قبل أن يكون فيه هو في المشرفين على المهرجانات المغربية الذين من المفروض أن يستدعوا مثقفين يحترمون شعبه ومثقفيه , عوض أن يأتون لنا بمن يهينوننا في قعر دارنا ويجزلون لهم العطاء وهم ينصرفون. أما قصة تنبيه ياسين عدنان له في موضوع السيجارة، فهي لا تعبر فقط عن الإشارة للقانون الذي يمنع التدخين في القاعات العامة بالمغرب والدفاع من خلال ذلك عن الوعي الصحي الذي فرض ذلك القانون، وإنما هي إشارة تقول : إلزم حدودك وتوقف عن إهانتنا في بلادنا” .

للمغرب حرمته..
 
 من جهته قال الشاعر المغربي بوعلام دخيسي في تدوينة له على حسابه بـ”فيسبوك”: “موقف كبير يحسب للشاعر والصحفي الكبير Yassin Adnan. ليس ضدا على التدخين، وإنما ليعلم إخوتنا في الشرق أن للمغرب حرمته وأن المثقف المغربي لا تنطلي عليه الألقاب حتى يسمح بالإهانة ولو كانت مجرد التلذذ بالسيجارة أمام حضور أعزل من التبغ، جاء ليسمع ويستمتع ويغذي عقله لا صدره بالنيكوتين، محبتي أستاذ عدنان”.

إن لم تعرف ياسين فاسأل عنه أدونيس
 
 بدوره قال الأديب عبد السلام الموساوي ردا على تدوينة زيدان: “…مع احترامي ليوسف زيدان ككاتب وأديب، فإنني أجده في هذه التدوينة خاطئا بل وأشتم رائحة المغالطة فيها. وأكتفي بأن أقول له إذا لم تكن تعرف ياسين عدنان، فاسأل عنه أدونيس وسعدي يوسف وقاسم حداد والقائمة طويلة جدا… وأعتذر عن تدخلي في النازلة ولكن واجب الشهادة بالحق ألزمني بذلك”.
 
 
 لا يكفي أن تكون “أديبا”.. بل المطلوب أيضا أن تكون “مؤدبا”
 
 أما الكاتب حسن الهيثمي، فقال: “ لا يَكفي أن تكون “أديبا”، بل المطلوب أيضا أن تكون “مؤدبا”.. يوسف زيدان، كغيره من المَشارقة في الأدب والفن والفكر أيضا، “ولفو” الفشوش (الدلال) الذي يغدقهم به منظمو المهرجانات، فيسيؤون “الأدب”، ولا يجدون من ينتقد تصرفاتهم المسيئة للمغاربة..هل تذكرون استضافة حزب “البام” الكاتب المصري سيد قمني، الذي طعن في ثوابت المغاربة..ثم هل تذكرون تلك الفرقة الموسيقية التي تعرى أفرادها بالكامل فوق منصة أبي رقراق في مهرجان موازين؟”.
 
 وتابع: “هؤلاء “الضيوف” يعتبرون أنفسهم “نجوما”، على المُضيف أن يتركهم يفعلون ما يريدون..ومن طلب منهم احترام القانون، يتهمونه بأنه “مغمور”، وفي ذلك انتقاص من الأدباء المغاربة، اعتقد أن مثل هذه المواقف هي التي تستحق أن يصدر بشأنها اتحاد كتاب المغرب بيانا لرد الاعتبار للكتاب المغاربة وللجمهور المغربي أيضا حيث عمد الكاتب المصري يوسف زيدان الانتقاص من شأنهم”.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.