شاب يوقف الهجوم الإلكتروني العالمي بـ10 يورو.. كيف ذلك؟
برنامج خبيث أطلق عالميا أغلق ملفات المستخدمين وأجبرهم على دفع فديات مالية- أرشيفية

شاب يوقف الهجوم الإلكتروني العالمي بـ10 يورو.. كيف ذلك؟

تمكن باحث بريطاني شاب من إيقاف انتشار فايروس “الفدية” الخبيث الذي ضرب مئات المنظمات والهيئات في العالم، وذلك عن طريق “الصدفة”. 
 
 وبحسب ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، فإن شابا يبلغ من العمر 22 عاما فقط تمكن من وقف انتشار الفايروس، عندما وجد ما يبدو أنه “مفتاح قتل” في تعليمات البرمجيات الخبيثة.
 
 وتمت الإشادة به باعتباره “بطل الصدفة”، ويعروف الشاب باسم مستعار هو “مالويرتك”، وتمكن من حل المشكلة خلال إجازة لمدة أسبوع من العمل،إذ قرر التحقيق في الهجوم السيبراني العالمي.
 
 وصرح الشاب أنه تمكن من وقف انتشار الفايروس عن طريق الصدفة، بعد قضاء ليال عدة في التحقيق، مؤكدا أنه “لم يغمض لي جفن” حتى وجد الحل.
 
 وأكد أن رئيسه منحه أسبوعا آخر أجازة للتعويض عن إجازته التي قضاها في البحث عن حل لمشكلة الهجوم الإلكتروني.
 
 اقرأ أيضا: هجوم إلكتروني على مستشفيات بريطانية.. لماذا لجأت للطوارئ؟
 

 والحل الذي توصله له الشاب البريطاني لا يصلح الأضرار التي وقعت جراء الهجوم الإلكتروني، إلاأنه يمنعه من الانتشار إلى أجهزة كمبيوتر جديدة. 
 
 10 يورو فقط أوقفت الفايروس
 

 وفي التفاصيل، لاحظ الباحث الشاب أن البرامج الضارة تحاول الاتصال بعنوان ويب معين في كل مرة تصيب جهاز كمبيوتر جديد.
 
 ولكن عنوان الويب الذي كان يحاول الاتصال به خليط طويل من الحروف، ولم يتم تسجيله وهو (iuqerfsodp9ifjaposdfjhgosurijfaewrwergwea.com).
 
 وقرر “بطل الصدفة” تسجيل هذا الخليط، وقام بشرائه بمبلغ 10 يورو تقريبا، ما سمح له أن يرى أين أجهزة الكمبيوتر التي تتصل به، ما أعطاه فكرة عن مدى انتشار “رانسوموير”.
 
 وعلى الرغم من أن العديد من المنظمات والمؤسسات في أوروبا وآسيا تأثرت بالفيروس، إلا أنه بمجرد قيام الشاب بحجز اسم النطاق باسمه، وشرائه، تمكن من وقف انتشار الفيروس.
 
 اقرأ أيضا: ماذا قالت واشنطن بعد الهجوم الإلكتروني العالمي؟
 

 وغرّد الشاب على حسابه في موقع “تويتر”: “يمكنني أن أضيف إلى سيرتي الذاتية بأنني وعن طريق الصدفة أوقفت هجوما معلوماتياً على مستوى العالم”.

I will confess that I was unaware registering the domain would stop the malware until after i registered it, so initially it was accidental.

— MalwareTech (@MalwareTechBlog)

ولكن خبراء الأمن حذروا أيضا من ظهور أشكال جديدة من البرامج الضارة التي تتجاهل ظهور “مفتاح القتل”.
 
 وهذه الموجة من الهجمات الإلكترونية “على مستوى عالمي” تثير قلق خبراء أمن المعلوماتية، الذين لفتوا إلى أن القراصنة ربما استفادوا من ثغرة أمنية في أنظمة “ويندوز”، كشفت النقاب عنها وثائق سرية خاصة بوكالة الأمن القومي الأمريكية “أن أس إيه” تمت قرصنتها.
 
 ويقوم البرنامج الخبيث بإغلاق ملفات المستخدمين، ويجبرهم على دفع فديات مالية على شكل بيتكوينز مقابل إعادة فتحها.
 
 وأبلغت مستشفيات في أنحاء إنجلترا أن الهجوم الإلكتروني سبب مشكلات ضخمة في خدماتها، ونصحت الجمهور في المناطق المتضررة بالبحث عن الرعاية الطبية للحالات الطارئة فقط.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.