شركات التكنولوجيا الأمريكية تخسر 32 مليار دولار بسبب ترامب

تتواصل تداعيات قرارت الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب الخاصة بالهجرة بالتدحرج ككرة الثلج وتزداد حجما يوما بعد يوم، وبينما تأثر بها في الأساس المهاجرون إلا أنها تركت آثارا سيئة على الأمريكيين وبالأخص كبرى شركات التكنولوجيا العاملة في الولايات المتحدة. 
 
 وكشف موقع “فورتشن” الأمريكي أن أكبر خمس شركات تكنولوجية مدرجة على مؤشر “ستاندرد آند بورز” خسرت الاثنين الماضي وحده حوالي 32 مليار دولار من قيمتها السوقية نتيجة تزايد مخاوف كبار المستثمرين من أن تؤدي سياسات ترامب بخصوص الهجرة لتقلص عدد الأيدي العاملة الماهرة في هذه الشركات.
 
 وأثارت قرارت ترامب بخصوص الهجرة غضب شركات التكنولوجيا العاملة في “وادي السيليكون”، وازدادت مخاوف هذه الشركات أيضا بعد أن وقع ترامب الجمعة الماضية قرارا يحظر على مواطني سبع دول دخول الولايات المتحدة، خاصة أن بعض موظفيها المبدعين ينتمون بالأساس لهذه الدول.
 
 وأشار موقع “فورتشن” إلى أن أسهم شركات “آبل” و”أمازون” و”مايكروسوفت” و”فيسبوك” بالإضافة لشركة “ألفابت” المالكة للأعمال الرئيسية لشركة “جوجل” وغيرها من الشركات هبطت بنسبة 1% مع تراجع قيمتها السوقية لتصل قيمتها إلى 2.4 تريليون دولار، علما بأن خسارة “جوجل” وحدها كانت 13.8 مليار دولار.
 
 ونتيجة مخاوف المستشمرين تراجع سهم “أبل” بنسبة 0.76%، و”ألفابت” بمعدل 2.6%، وهبط “أمازون” 1%، و”فيسبوك” 1.4% و”مايكروسوفت” حوالي 1.3%.
 
 ورجح موقع “فورتشن” أن تستعد هذه الشركات لاستقبال رياح هوجاء من جهة البيت الأبيض، خاصة بعد توارد الأنباء عن حصول شبكة “بلومبرج” الأمريكية على نسخة من مسودة لقرار ترامب التنفيذي الذي قد يمنع توظيف العمال الأجانب في الشركات الأمريكية التي تم تأسيسها داخل الولايات المتحدة، كنتيجة تلقائية للاستهداف المباشر لبرامج تأشيرات العمل التي تستخدمها هذه الشركات.
 
 يُذكر أن شركات التكنولوجيا الأمريكية كانت قد انتقدت قرار “ترامب” التنفيذي الذي اعتبره الرئيس التنفيذي لشركة “جوجل” قرارا مؤلما، فيما قال “مارك زوكربرج” مؤسس “فيسبوك” في منشور كتبه على صفحته على الـ”فيسبوك”: “علينا نحن أيضا أن نبقي أبوابنا مفتوحة للاجئين وهؤلاء الذين يحتاجون إلى المساعدة”، في دعوة إلى التمسك بسياسة الباب المفتوح. وقال زوكربرج إن “الولايات المتحدة أمة مهاجرين”.