شكري إلى فرنسا لمحاولة إحياء "السلام" في الشرق الأوسط
هل تفلح مصر بجمع الفلسطينيين والإسرائيليين في مفاوضات جديدة؟ — أ ف ب

شكري إلى فرنسا لمحاولة إحياء “السلام” في الشرق الأوسط

توجه وزير الخارجية المصري، سامح شكري، إلى العاصمة الفرنسية باريس لإجراء مشاورات مع نظيره الفرنسي، جان مارك أيرو، بخصوص تفعيل عملية التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
 
 وتأتي زيارة شكري بالتزامن مع دعوة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، إلى الشروع في مفاوضات مباشرة دون شروط مسبقة، معربا عن استعداده للتفاوض بأي وقت.
 
 وبحسب ما نشرت الإذاعة العبرية، فقد جاءت تصريحات نتنياهو ردا على ما قاله وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي، عن المحاولات لعقد لقاء بين نتنياهو وعباس.
 
 وكان المالكي قد عبر عن استعداد السلطة الفلسطينية للجلوس إلى طاولة المفاوضات من حيث المبدأ.
 
 وفي وقت سابق من يوم الأحد الماضي، زعمت وكالة “سبوتنيك” الروسية للأنباء، أن هناك لقاء مرتقبا سيعقد بين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، ورئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، لمناقشة إمكانات التفاوض بين فلسطين وإسرائيل، استجابة لمحاولات استئناف عملية السلام في الشرق الأوسط.
 
 وشهدت الفترة الحالية اتصالات مصرية مع الأطراف الرئيسية الفاعلة دولياً وإقليمياً، بهدف تفعيل عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية، حيث قام وزير الخارجية المصري بزيارتين إلى كل من رام الله وتل أبيب، وأعقب ذلك مشاورات مكثفة مع الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا بهدف الوصول إلى أرضية مشتركة تسمح باستئناف المفاوضات.

Like what you read? Give عربي21 a round of applause.

From a quick cheer to a standing ovation, clap to show how much you enjoyed this story.