شهود: مسلحون تابعون للحوثي يختطفون أمريكيا في صنعاء
(أرشيفية)- أ ف ب

شهود: مسلحون تابعون للحوثي يختطفون أمريكيا في صنعاء

أفاد شهود عيان بأن أمريكيا يعمل مديرا لمعهد لتعليم اللغة الإنجليزية في صنعاء، اعتقل الثلاثاء على ايدي مسلحين بلباس مدني، يعتقد أنهم عناصر في جهاز الأمن القومي الخاضع لسيطرة الحوثيين.
 
 وقال شهود من طلبة “مركز إكسيد للغات” ان أكثر من عشرة مسلحين بلباس مدني طوقوا مبنى المعهد الكائن في شارع الجزائر، غرب صنعاء، ودخله ثلاثة من الملثمين شاهرين أسلحتهم.
 
 وقال الشهود إن الملثمين الذين حملوا أسلحة رشاشة، اقتادوا مدير المعهد إلى إحدى سياراتهم، وغادروا إلى جهة مجهولة.
 
 وأوضحت طالبة رفضت كشف اسمها، أن المدير يدعى بيتر ويليمز، وأن المسلحين عرفوا عن نفسهم بأنهم من جهاز الأمن القومي.
 
 وأضافت أن المسلحين أحدثوا حالة من الهلع والرعب في أوساط الطلبة، إلا أنهم لم يوضحوا سبب توقيف المدير.
 
 ويسيطر الحوثيون وحلفاؤهم الموالون للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح على صنعاء منذ أيلول/سبتمبر 2014. 
 
 اقرأ أيضا: وفاة جندي إماراتي متأثرا بإصابته في اليمن
 
 ومنذ بدء النزاع بين الحوثيين وقوات الرئيس عبد ربه منصور هادي المدعوم من التحالف العربي بقيادة السعودية، انخفض عدد الأجانب في اليمن إلى حد كبير. وتعرض أجانب للخطف خلال الأشهر الماضية، خصوصا في صنعاء ومدينة عدن الجنوبية.
 
 ففي كانون الأول/ ديسمبر 2015، تعرّضت نورهان حواس، الموظفة الفرنسية التونسية العاملة لدى اللجنة الدولية للصليب الأحمر للخطف في صنعاء برفقة موظف يمني يعمل لدى اللجنة. وفي حين أفرج عن الموظف بعد ساعات، لا يزال مصير حواس مجهولا.
 
 وفي تشرين الثاني/ نوفمبر 2015، أعلنت وزارة الخارجية العمانية إجلاء ثلاثة أمريكيين بعد “العثور” عليهم في اليمن. إلا أن مسؤولا أمنيا يمنيا أكد أن الثلاثة كانوا موقوفين لدى الأمن القومي بتهمة “التجسس”.
 
 وفي أيلول/ سبتمبر 2015، أفرج الحوثيون بوساطة عمانية عن خمسة أجانب هم أمريكيان وسعوديان وبريطاني، احتجزوهم لمدة ستة أشهر.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.