شيوخ موالون للسيسي يتبادلون التهم بانعدام الرجولة (فيديو)
تبادلوا التهم بتحريف القرآن- يوتيوب

شيوخ موالون للسيسي يتبادلون التهم بانعدام الرجولة (فيديو)

تبادل شيخان مواليان لرئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي، الاتهامات بانعدام الرجولة، وتحريف القرآن الكريم.
 
 جاء ذلك في مشادة كلامية وقعت مساء السبت، بين محمد عبد الله نصر، المعروف إعلاميا باسم “الشيخ ميزو”، والرئيس السابق لجمعية أنصار السنة المحمدية بدمنهور، الشيخ محمود عامر، في برنامج “صح النوم”، عبر فضائية “LTC”، الذي يقدمه الإعلامي الموالي للسيسي، محمد الغيطي.
 
 وكان “عامر” أفتى من قبل بأنه يجب على السلفي إطاعة أوامر السيسي حتى لو كان ظالما، فيما يؤيد “ميزو” الانقلاب العسكري، وله عدد من التصريحات المثيرة للجدل، منذ ظهوره على الساحة العامة عقب ثورة 25 يناير، من أبرزها قوله إن الرقص حلال.
 
 وفي البرنامج أكد عامر أنه “ثبت يقينا لديه من خلال أكثر من لقاء جمعه بنصر في عدد من البرامج، أن الأخير جاهل، ولا علاقة له بالعلوم الشرعية”.
 
 وفي المقابل، قال “ميزو”، خلال مداخلة هاتفية بالبرنامج، مهاجما عامر: “أنت تحرف كتاب الله، وتدعي أنه ناقص آية”.
 
 وشن “عامر” هجوما عنيفا على “ميزو” قائلا: “لو كان محمد عبدالله نصر والقائمون على البرنامج بهم صفة الرجولة فليذهب الأول لمقابلة شيخ الأزهر ومفتي الجمهورية لسؤالهما في هذه المسألة، ولينشر القائمون نتيجة هذا اللقاء”.
 
 وعاتب الغيطي، عامر، قائلا: “فيه كلام مينفعش يعدي زي لما تقول إننا لو فينا صفة الرجولة ، فأنا حاورت أكبر العلماء مثل الشعراوي والغزالي ومحمد حسان، وغيرهم، فلا يصح أن تقول لي هذا”، مما اضطر “عامر” إلى الاعتذار.
 
 تفاصيل المواجهة وتبادل الشتائم
 
 في بداية الحلقة تفاخر عامر بأنه أصدر كتابا في عام 2004 في نقد الإخوان وحسن البنا.
 
 وفي المقابل علق ميزو على رفض استضافته في الأستوديو بالقول: “أعلن للأمة الإسلامية أنهم يغلقون الباب في وجه من يرفع كتاب الله أمام من يرفع أقوال الفقهاء وطواغيت الأرض”.
 
 واتهم ميزو عامر بأنه يحرف كتاب الله، ويدعي أنه ناقص آية، هي، بحسب زعمه: “والشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموها ألبتة نكالا من الله والله عزيز حكيم”، مؤكدا أن عامر يقول إن هذه الآية كانت موجودة في المصحف ثم نسخت لفظا.
 
 وأردف: “إذا قال إنها محذوفة من المصحف، فهو يعترف بأن القرآن تنقصه آية، وهذا تشكيك في كتاب الله، فما رده على ذلك؟، وفق تساؤله.
 
 في المقابل، اتهم عامر ميزو بالجهل، بما ثبت يقينا، مؤكدا أنه ليس له علاقة بالعلوم الشرعية.
 
 وأضاف: لا أجلس مع جاهل.. إذا كنت رجلا فعلا والقائمون على القناة يحملون هذه الصفة اذهب للمفتي وشيخ الأزهر، وسلهما عن حكاية “الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما ألبتة”، ولن أتكلم، وسأنتظر ماذا سيقولان”.
 
 وتابع: “يا محمد يا نصر.. ألم تدرس في أصول الفقه: النسخ في القرآن، وأنه إما أن يكون تلاوة ونصا أو لفظا مع بقاء الحكم؟
 
 وهنا سأله ميزو: يعني الآية اتشالت من المصحف أم موجودة؟
 
 فتمسك عامر بما قال، وعزا ذلك إلى “الطبري وابن كثير” مضيفا: “ما الحكم هنا؟ خذ فتوى رسمية من الأزهر أو الإفتاء، ولو عندك شبهة في الكلام ده لماذا لم تذهب لأهل العلم، وتطرحها عليهم.. ولو عندك فقه إسلامي هناك قضايا لا تطرح على الناس”.
 
 لكن ميزو عاود اتهامه لعامر بأنه يقول إن الإسلام أمر بأخذ إتاوة مادية من أهل الكتاب اسمها الجزية، مشيرا إلى أن المسلمين هم من الذين أوتوا الكتاب.
 
 كما اتهمه “ميزو” بأنه يفتي بقتل المرتد، مطالبا في ختام مداخلته “بتطبيق حد الحرابة على المتأسلمين من الإخوان والسلفية الذين دمروا البلدان، وقاموا بسبي النساء”، وفق وصفه.
 
 من جهته اتهم عامر، ميزو، بأنه يدعي حرصه على الجيش والشرطة.. متسائلا: “أين أنت من نقد فكر الإخوان؟”.
 
 وفي الختام علق محمد الغيطي بالقول: “لي ملحوظة: حضرتك (محمود عامر) علشان ضيفي لما تقول: “صفة الرجولة إذا توفرت في المتحدث والقائم على البرنامج فهذه إهانة للبرنامج”.
 
 وهنا قال عامر: “إذا فهمت كذلك فأنا أعتذر عنه”.
 
 أما الضيف الثاني في البرنامج فقد صفق لعامر بحرارة بمجرد اعتذاره، وأخذ يقول له: “أشكرك”، ثماني مرات، ثم كررها: “أشكرك”، ثلاث مرات أخرى، مشيرا إلى أن هناك أمورا نرجع إليها في فهم النص، كحديث: “أمرت أن أقاتل الناس”، حيث يقول الشيخ ميزو: “شيلوه من البخاري”، بينما هناك فارق بين “أقاتل وأقتل”، فأقاتل أي أدافع عن نفسي، وعندنا فهم لهذا الحديث قد يكون مغلوطا”، بحسب قوله.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.