صحفي سعودي "مقرب من ديوان الملك" يلتقي غولن (شاهد)
عثمان العمير التقى غولن في منزله وأشاد ببساطته- أرشيفية

صحفي سعودي “مقرب من ديوان الملك” يلتقي غولن (شاهد)

تفاعل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، السبت، مع قطع فيديو يظهر صحفي سعودي قالوا إنه مقرب من الديوان الملكي، في ضيافة مهندس محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا فتح الله غولن بمقر إقامته بولاية بنسلفانيا الأمريكية.
 
 ويظهر المقطع، تجول الصحفي السعودي عثمان العمير رئيس تحرير صحيفة “إيلاف” السعودية، يتجول في منزل زعيم جماعة “الخدمة” فتح الله غولن الذي تتهمه السلطات التركية بمحاولته الانقلاب الفاشلة العام الماضي.
 
 وفي تعليق مقتضب للعمير أرفقه مع مقطع الفيديو قال: “أمضيت أربع ساعات في منزل الزعيم الإسلامي التركي فتح الله غولن في بنسلفينيا.. وكان حوارا وحديثا شيّقين.. هنا في غرفة نومه البسيطة وحوله الكتب والقرآن الكريم”. 
 
 ومع صورة نشرها لاحقا على حسابه في “إنستغرام” قال العمير “طلبت من السيد فتح الله غولن أن نصور تحت العلم التركي.. فهو ليس زعيما دينيا بل له إشعاع وطني في تركيا”.

امضيت اربع ساعات في منزل الزعيم الاسلامي التركي فتح الله غولن في بنسلفينيا .. وكان حوارا وحديثا شيقين وهنا في غرفة نومه البسيطة وحولها الكتب والقرآن الكريم

A post shared by عثمان العمير othmanalomeir (@othmanalomeir) on Jul 25, 2017 at 3:44pm PDT

ولم يدل الإعلامي السعودي بأي تفاصيل عن أسباب الزيارة في هذا الوقت تحديدا، عقب زيارة أجراها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى السعودية ضمن جولة شملت الكويت وقطر، للتوسط بحل الأزمة الخليجية.
 
 وفسر نشطاء مقطع الفيديو الذي نشره العمري على حسابه في “إنستغرام”، على أنها رسالة من السعودية إلى تركيا، فيما اعتبرها آخرون بأنها تعزز اتهامات تركيا بتورط أبو ظبي في الانقلاب لكون العمير قريب من الإمارات.
 
 وقال فهد عبر حسابه في “تويتر” إن الزيارة تحمل “رسالة من السعودية عبر إرسال عثمان العمير مدير تحرير إيلاف ليزور غولن مدبر الانقلاب الفاشل بتركيا والمطلوب الأول لها”.
 
 وعلق رئيس تحرير صحيفة “المصريون” جمال سلطان إن الزيارة الغامضة التي قام بها قبل أيام “عثمان العمير” المقرب من الإمارات لفتح الله جولن ، تعزز اتهامات تركيا بتورط أبو ظبي في الانقلاب.
 
 وتهكم أحد النشطاء على “تويتر” على قول البعض أنه إعلامي ولا يمثل إلا نفسه بنشر صورة تظهر العمير في قصر الملك سلمان بين عدد من أفراد الأسرة الحاكمة وعلق قائلا: “ليس له صلة وما يمثل إلا نفسه..”.
 
 وكتب أكرم بن حسن تعليقا على الموضوع قائلا: “كفاية … لعب فعلا أردوغان شخص ناجح وعز شعبه وأكيد طريقته ما راح تعجب كثير من المرتزقة العملاء لكن الله يكون فيه عونه ويفتح بصيرته”.
 
 وفي المقابل دافع نشطاء عن السعودية، وذلك من خلال نفيهم عن وجود إي صلة تجمع الإعلامي السعودية عثمان العمير بالديوان الملكي، مشيرين إلى أنه مقيم في الخارج منذ فترة طويلة.
 
 وقال الدكتور محمد الذيباني عبر تغريدة له في “تويتر” إن “عثمان العمير لا دخل له في الديوان الملكي. ثانيا العمير ليبرالي ومعظم النخب الدينية تكرهه. ياباشا هات غيرها”.
 
 وغرد محمد الحربي على ذات الموضوع قائلا إن “العمير ليس مقربا من الديوان وليس له منصب رسمي ويعيش خارج البلاد منذ عقود. هذا كذب”، بحسب تعبيره.
 
 ونشرت صحيفة “إرم” الإماراتية تقريرا عن الزيارة قال فيه إن “الإعلامي السعودي المخضرم عثمان العمير، وثق زيارة قام بها لرجل الدين التركي، وعدو أردوغان الأول فتح الله غولن في منفاه الاختياري في مدينة بنسلفينيا الأمريكية.

طلبت من السيد فتح الله غولن ان نصور تحت العلم التركي .. فهو ليس زعيما دينيا بل له إشعاع وطني في تركيا

A post shared by عثمان العمير othmanalomeir (@othmanalomeir) on Jul 26, 2017 at 5:07am PDT

ليس له صلة ومايمثل الا نفسه.. pic.twitter.com/R29hfAcTXe

— 5rotsho0o0of (@5rotshoof)

رسالة من #السعودية 
 عبر ارسال عثمان العمير مدير تحرير ايلاف ليزور #غولن مدبر الإنقلاب الفاشل ب #تركيا والمطلوب الأول لها@OthmanAlomeir pic.twitter.com/R7mTkwLeoC

— فهــد (@90Fahadq80)

سبحان الله تؤيدون فكرة الإنقلاب على حاكم جاء بالتصويت وترفضون وجوده ولو 
 على حساب دمار دولته وقتل شعبه كما حدث في في مصر.!! .

— محب للخير (@_rttyy12)

?? فيديو
 الإعلامي السعودي @OthmanAlomeir يتجول في منزل السياسي التركي المعارض فتح الله غولن في امريكا.. 
 مشهد يجسد مدى البساطة من غرفة نومه: pic.twitter.com/1QTPzCqHIX

— هاني الظاهري (@Hani_Dh)

الزيارة الغامضة التي قام بها قبل أيام “عثمان العمير” المقرب من #الإمارات لفتح الله جولن ، تعزز اتهامات #تركيا بتورط أبو ظبي في الانقلاب

— جمال سلطان (@GamalSultan1)

هههه وين تخويفكم للناس من الاسلامين الحين خاقين ع اسلامي والا بس نكايه باردوغان لبرالين الفلس??

— ندى (@_slant)

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.