صحيفة ألمانية: المهاجرون المسلمون يعيشون بعالمين مختلفين
حذرت الصحيفة من أن مظاهر معاداة المسلمين ستدفع لمزيد من الانعزال — أرشيفية

صحيفة ألمانية: المهاجرون المسلمون يعيشون بعالمين مختلفين

نشرت صحيفة “فرانكفورتر ألغيماين” الألمانية؛ تقريرا حول أوضاع المهاجرين المسلمين في ألمانيا، خاصة وأن هؤلاء منقسمون بين من اندمج بسرعة وتأقلم في المجتمع بفضل مؤهلاته وبرامج تسريع الاندماج، ومن فضّل التقوقع على نفسه داخل دائرة من الأشخاص المنتمين لنفس طائفته خوفا من فقدان هويته الأصلية.
 
 وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته “عربي21”، إن المهاجرين في ألمانيا يعيشون في عالمين مختلفين تماما؛ فبعض المهاجرين وأبنائهم يقولون منذ وصولهم إنهم لا يشعرون بالغربة وأنهم سعداء في “وطنهم الجديد”، ولا يبدون قلقا تجاه الأصوات المتطرفة المعادية للمهاجرين. ولكن في المقابل، ظل لاجؤون آخرون يعيشون في حالة عزلة منذ وصولهم، ولم يرغبوا في الاحتكاك بالمجتمع الألماني.
 
 وأضافت الصحيفة أن دراسة جديدة أجريت مؤخرا؛ بيّنت أن الأشخاص الذين ينحدرون من بيئات فقيرة أو محافظة يفضلون العزلة، ويرفضون الاختلاط مع المجتمع المحلي أو قبول نمط الحياة الغربية، وقد تزايدت هذه الظاهرة بشكل ملحوظ بين أولئك الذين قدموا منذ سنة 2008.
 
 وقد أجرت الجمعية الفيدرالية للإسكان والتعمير استطلاعات رأي وإحصاءات بناء على معلومات من كل المدن الألمانية، لإعداد تقرير سيصدر في قادم الأسابيع، كما تم خلاله استجواب 40 مهاجرا جاؤوا بعد سنة 2008، و80 مهاجرا قبل نهاية 2014، و40 آخرين قدموا منذ سنة 2015. وركزت الدراسة على ظروف عيش الجيلين الثاني والثالث من المهاجرين بالمقارنة مع المهاجرين الجدد، وطرحت أسئلة حول الاندماج، وخيبة الأمل، والإحساس بالغربة، والنفور والانعزال.
 
 ونقلت الصحيفة عن بيند هالنبرغ، نائب رئيس الجمعية التي أجرت الدراسة، أن المهاجرين بصدد الذهاب إلى وجهتين متناقضتين، من الناحية الاجتماعية والثقافية. فالبعض أصبحوا شيئا فشيئا جزءا من المجتمع الألماني، في حين أن البعض الآخر أصبحوا يكونون مجموعات صغيرة ومنعزلة.
 
 ويظهر هذا النهج أيضا من خلال عدّة مجالات على غرار التعليم؛ فالنزعة الانعزالية تنامت كثيرا عن الفترة السابقة التي شملتها دراسة سابقة أجريت في سنة 2008، وأصبح كثيرون يتمسكون بعاداتهم التي جلبوها معهم ويرفضون الهوية الألمانية.
 
 ونقلت الصحيفة في هذا السياق عن مهاجر تركي قوله: “نحن لسنا ألمانا، نحن أتراك، لا يمكنك أن تكون الاثنين معا، إما أن تكون تركيا أو ألمانيا، أصدقائي أيضا كلهم مسلمون متدينون وأجانب، على الرغم من أنهم ليسوا كلهم أتراكا. أعتقد أنه توجد بيننا قواسم مشتركة تجمعني بالأتراك أكثر مما تجمعني بالألمان”.
 
 وحذرت الصحيفة من تنامي نسبة المهاجرين الذين ينفصلون عن المجتمع الألماني، وهو ما يجعلهم عرضة للتهديدات ولمشاعر الكراهية أو الخوف من مواجهة الآخر. كما أنه من الممكن أن يؤدي ذلك إلى تفاقم ظاهرة العنف بين هؤلاء المهاجرين والمجتمع المحلي، فضلا عن تزايد المخاوف الأمنية والتحذيرات من عمليات إرهابية.
 
 وأضافت الصحيفة أن هذا المناخ يسبب شرخا في مختلف الآراء ويجعل الأجواء مشحونة. وفي هذا السياق، قال أحد المهاجرين: “الآن على سبيل المثال، الكثير من الألمان يكرهوننا ويحكمون علينا بشكل جماعي بناء على تصرفات بعض الحوادث المعزولة، مثل عمليات التحرش التي تخللت احتفالات ليلة رأس السنة في كولونيا. هذا تصرف مشين ومرفوض بالنسبة لي، فلماذا يتم اتهام جميع المهاجرين بأنهم مسؤولون عن هذا؟”.
 
 وفي المقابل، يرى مهاجرون آخرون حالفهم الحظ للاستقرار في المناطق الراقية وتحقيق تطلعاتهم؛ أنهم جزء من ألمانيا، ولا يعتبرون أنفسهم مهاجرين أو لاجئين، خاصة بالنسبة للشبان من أبناء الجيل الثاني من المهاجرين، الذين يقولون “نحن غير معنيين أصلا بهذا الحوار حول الهوية والاندماج، إنه لا يهمنا ولا ننخرط فيه، فنحن نعتبر أنفسنا ألمانا باعتبار أننا ولدنا هنا، وأحيانا نشعر أننا ألمان أكثر من الألمان أنفسهم”.
 
 وبسبب هذه التباينات الكبيرة في توجهات المهاجرين، عبر هالنبرغ للصحيفة عن خشيته من أن الاندماج بين المهاجرين والألمان سيزداد صعوبة مع الوقت، في ظل تنامي النزعات العنصرية ورفض قيم التسامح والتعدد الثقافي.
 
 وبيّنت الصحيفة أن هذه الدراسة تمت على عدة مراحل واستندت لجهود كبيرة لجمع المعلومات والآراء، وسيتم نشر نتائجها مع مطلع العام الجديد، لتقدم معلومات جديدة ومفصلة حول المهاجرين. وتهدف الدراسة إلى مساعدة السلطات المحلية في المدن الألمانية على فهم احتياجات المهاجرين، ومساعدتهم بشكل ملموس على الاندماج.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.