صحيفة أمريكية: إدارة أوباما دعمت ماليا مدارس متعاقدة مع غولن
تلقت مدرسة متعاقدة مع غولن 60 مليون دولار من إدارة أوباما- أ ف ب

صحيفة أمريكية: إدارة أوباما دعمت ماليا مدارس متعاقدة مع غولن

قالت صحيفة “ريكورد” الأمريكية في عددها الصادر اليوم الخميس، إنّ بعض مدارس تشارتر المتعاقدة مع منظمة غولن في ولاية نيوجيرسي، تلقت العام الماضي، دعما ماديا من الإدارة الأمريكية السابقة بقيمة 60 مليون دولار.
 
 وأوضحت الصحيفة أنّ المبلغ المذكور من أموال دافعي الضرائب في الولايات المتحدة، وأنّ عدداً من مؤسسي مدارس تشارتر لديهم علاقات وثيقة مع غولن زعيم المنظمة التي تعتبرها تركيا إرهابية. 
 
 وأضافت أنّ بعض مؤسسي مدارس”تشارتر” تبرعوا بمئات الآلاف خلال الحملات الانتخابية لصالح مرشحي الانتخابات الرئاسية الأمريكية.
 
 وذكرت الصحيفة في خبرها أنّ فرقان قوشار أحد الرؤساء السابقين لمدرسة باترسون للعلوم والتكنولوجيا المتعاقدة مع منظمة غولن، تبرع بمبلغ 500 ألف دولار عام 2012، لصالح حملة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.
 
 وتطلب أنقرة من واشنطن تسليم غولن، الذي تتهمه بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية الفاشلة منتصف تموز/ يوليو الماضي، بموجب اتفاقية “إعادة المجرمين” المبرمة بين الجانبين عام 1979. 
 
 واتفاقية “إعادة المجرمين” وقعت في 7حزيران/ يونيو1979 بين الجمهورية التركية والولايات المتحدة الأمريكية، وبموجبها تنظم الأحكام المتعلقة بتسليم المجرمين والتعاون المتبادل في الجرائم الجنائية. وقد دخلت حيز التنفيذ في الأول من كانون الثاني/ يناير 1981.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.