صحيفة: الأميرة ديانا كانت تحب حارسها الشخصي
جيتي

صحيفة: الأميرة ديانا كانت تحب حارسها الشخصي

نشرت صحيفة “دايلي ميل” البريطانية تقريرا تحدثت فيه عن تفاصيل علاقة الأميرة ديانا مع حارسها الشخصي، بيري مانكي، حيث اعترفت بحبها له، وكشفت عن اعتقادها أنه تم تدبير حادث سيارة له لتصفيته في ما بعد. 
 
 وذكرت الصحيفة أن ذلك جاء ذلك خلال حديث مسجل مع صديقها بيتر سيتيلين.
 
 وأشارت الصحيفة إلى أنه ينتظر الكشف عن التسجيلات خلال فيلم وثائقي جديد عن حياة الأميرة ديانا بعنوان “ديانا: بكلماتها الخاصة”، يوم الأحد 6 آب/ أغسطس القادم على القناة الرابعة البريطانية.
 
 يأتي ذلك بمناسبة الذكرى العشرين لرحيل الأميرة المثيرة للجدل.
 
 وفي التسجيلات تظهر ديانا وهي تتحدث مع صديقها سيتيلين، خلال دروس أعطاها للأميرة لمساعدتها على تطوير نفسها في الخطابة العامة.
 
 وعرضت في السابق لقطات من تلك المقاطع على قناة تلفزيونية أمريكية عام 2004، وباع سيتيلين أخيراً، حقوق ملكية تلك المقاطع للقناة الرابعة.
 
 وأشارت الصحيفة إلى أن الشرطي مانكي هو من الشخصيات المثيرة في حياة ديانا، حيث كان في سن (37 عاماً) عندما عيّن للعمل في منصب ضابط الحماية الشخصية في قصر كنسينغتون في 1985، بعد سنة واحدة من ولادة الأمير هاري، أي عندما كان الزواج الملكي يمر بفترة عصيبة.
 
 ورغم أن ديانا لم تذكر اسم الضابط بصراحة في التسجيلات التي تنشر، لكنها وصفته أنه شخص يعمل في هذه البيئة.
 
 وقالت “لقد كان أفضل صديق في حياتي، وكنت أنتظره دائما وأحاول رؤيته”، مشيرة إلى قوة مشاعرها تجاهه، وأنها تكون سعيدة فقط عندما تراه.
 
 وعند سؤال سيتيلين في عما كان قد منحها “الحميمية” التي لم تحصل عليها، قال “نعم”.
 
 وأ,ضحت أنها كانت سعيدة، أن تترك كل شيء وراءها، وأن تذهب لتعيش معه. وضحكت ديانا عندما تذكرت هذا الأمر، وقالت “وهو كان دائما يقول إنه يعتقد أنها فكرة جيدة”.
 
 وعن رؤيتها لمانكي، قالت إنه في منزلة الأب، “كنت مثل طفلة صغيرة أمامه طوال الوقت”.
 
 يشار إلى أن مانكي كان متزوجاً ولديه طفلان، وبدأت علاقته القريبة بالأميرة تغضب الحراس الآخرين.
 
 وتحدث أحد زملائه السابقين عن العلاقة، وقال إنهم كانوا يرون أنها معجبة به، وتتحدث عنه باستمرار.
 
 وبين: “لم نتخيل أبداً أن يكون هناك شيء بينهما، لأن باري كان يحب الحديث حول أمور كهذه، وافترضنا أنه كان يتبجح حول ذلك”.
 
 وفي الفيلم المقرر عرضه على القناة الرابعة، تنكر ديانا وجود علاقة جنسية معه، وعندما سألها أستاذها إذا جمعتها به علاقة جسدية، نفت ذلك.
 
 وفي عام 1986، عندما مر عام كامل على عمل مانكي مع الأميرة، استدعاه رؤساؤه الذين اعترضوا على علاقته المفرطة بالقرب مع الأميرة، وقرروا نقله إلى السلك الدبلوماسي.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.