طائرات روسية تقصف مدينة درعا بعد مكاسب للمعارضة السورية

طائرات روسية تقصف مدينة درعا بعد تقدم “البنيان المرصوص”

قال مقاتلون من المعارضة وشهود إن طائرات روسية قصفت مناطق تسيطر عليها المعارضة في مدينة درعا السورية يوم الثلاثاء لليوم الثاني في أول حملة قصف مكثف من نوعها منذ أن تدخلت روسيا في سوريا قبل أكثر من عام.
 
 واقتحمت فصائل من المعارضة المسلحة يوم الأحد حي المنشية شديد التحصين في معركة أطلقت عليها اسم “الموت ولا المذلة” وقالت إن هدف الحملة إحباط أي محاولة من الجيش للسيطرة على معبر حدودي استراتيجي مع الأردن.
 
 ومن شأن سيطرة الجيش على المعبر الخاضع للمعارضة ومساحات من الأراضي في القطاع الجنوبي من المدينة أن تفصل بين المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في شرق وغرب المدينة.
 
 وقال الجيش السوري اليوم إن “الإرهابيين” فشلوا في تحقيق مكاسب وإن قواته ألحقت بهم خسائر كبيرة.
 
 وقالت وسائل إعلام حكومية إن المعارضة المسلحة أمطرت مناطق مدنية في درعا في جنوب البلاد بقذائف المورتر مما دمر كثيرا من المنازل.
 
 وينتمي مقاتلو المعارضة إلى فصائل الجيش السوري الحر إلى جانب أعضاء من هيئة تحرير الشام وهي جماعة إسلامية تشكلت حديثا ويقودها فصيل كان تابعا للقاعدة في السابق.
 
 وقال مصدر بالمعارضة إن ما لا يقل عن 30 غارة روسية نفذت اليوم الثلاثاء فيما منع المعارضة من تحقيق مزيد من المكاسب في الجيب شديد التحصين بعدما سيطروا على أجزاء كبيرة من الحي.
 
 وقال إبراهيم عبد الله القيادي الكبير في المعارضة المسلحة “عندما بدأ النظام يفقد السيطرة على بعض المناطق… بدأت الطائرات الروسية عملياتها.”
 
 وامتد القتال أيضا إلى مناطق أخرى في المدينة حيث أطلق المعارضون قذائف المورتر على أجزاء تسيطر عليها الحكومة. وقال سكان إن الجيش أطلق صواريخ أرض-أرض على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في المدينة.
 
 والمعارك في درعا هي الأشد منذ أن بدأ تحالف من المعارضة الرئيسية يدعى “الجبهة الجنوبية” حملة عسكرية فاشلة للسيطرة عليها بالكامل في 2015.
 
 ولم تشهد المحافظة المتاخمة لكل من إسرائيل والأردن نفس الدمار الذي سببه القصف الجوي الروسي بشمال سوريا بعدما كثفت روسيا تدخلها العسكري في سوريا في 2015.
 
 وفشل الجيش السوري حتى الآن في استعادة السيطرة على المعبر الحدودي برغم محاولات متكررة لذلك.
 
 وقال أحد السكان ويدعى سلامة “لا يمر يوم إلا ويحاول النظام التقدم.”
 
 ويسيطر مقاتلو الجيش السوري الحر على ما لا يقل عن نصف المحافظة الجنوبية لكن جماعات تابعة لتنظيم الدولة لها وجود في منطقة إلى الغرب من مدينة درعا في منطقة وادي اليرموك قرب مرتفعات الجولان.
 
 وقال عمال إغاثة إن طائرات أصابت مستشفى ميدانيا في درعا يحصل على تمويل غربي وإن الغارات قتلت سبعة على الأقل من أعضاء أسرة واحدة في المنطقة الحدودية حيث فر كثير من السكان في الأيام الأولى من الصراع السوري.
 
 وقالت لجنة الإنقاذ الدولية التي مقرها واشنطن والتي تدعم المستشفى في بيان إن أربعة من المسعفين أصيبوا في الهجوم.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.