طرد عائلة فلسطينية من منزلها بالقدس ومواجهات في الضفة
اعتقال ثلاثة فلسطينيين خلال مواجهات مع جيش الاحتلال في مخيم الفارعة- أ ف ب

طرد عائلة فلسطينية من منزلها بالقدس ومواجهات في الضفة

أصيب فلسطيني، اليوم الثلاثاء، برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، واعتقل ثلاثة أخرون خلال مواجهات اندلعت في مخيم الفارعة، شمالي الضفة الغربية المحتلة.
 
 وقال مسعفون، إنهم قدموا الاسعاف لشاب أصيب بالرصاص الحي في الساق، خلال مواجهات اندلعت مع قوات جيش الاحتلال، في مخيم الفارعة قرب مدينة طوباس شمالي الضفة.
 
 وأضاف المسعفون أن المصاب بحالة صحية مستقرة، وأنه نقل للعلاج في مستشفى طوباس التركي، دون تقديم أية تفاصيل حول هويته.
 
 كما قال شهود عيان، إن مواجهات عنيفة اندلعت بين شبان وجيش الاحتلال، إثر اقتحامه المخيم المذكور وتفتيش عددًا من المنازل.
 
 وأضاف الشهود إن الجيش أطلق الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع، واعتقل ثلاثة شبان قبل انسحابه.
 
 وعادة ما يقوم جيش الاحتلال بمداهمة المناطق الفلسطينية بزعم البحث عن سلاح واعتقال مطلوبين.
 على صعيد متصل أخلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي عائلة فلسطينية من منزلها في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية، صباح اليوم الثلاثاء، لصالح مستوطنين إسرائيليين.
 
 ووصلت قوات من شرطة الاحتلال، صباح اليوم، إلى محيط منزل عائلة شماسنه الفلسطينية وأغلقته قبل إخلاء العائلة من المنزل الذي تقيم فيه منذ عام 1964.
 
 وقال شهود عيان إن عناصر الشرطة منعوا المواطنين الفلسطينيين من الوصول إلى مكان المنزل بالتزامن مع إخلائه من ساكنيه.
 
 ولاحقا وصل عدد من المستوطنين الإسرائيليين إلى المنطقة استعدادا لتسلم المنزل.
 
 وقات حركة “السلام الآن” اليسارية الإسرائيلية، المختصة بمراقبة الاستيطان الإسرائيلي، في تصريح صحفي “أخلت الشرطة عائلة شماسنه من منزلها في الشيخ جراح ، والمستوطنون يتواجدون الآن في المنزل”.
 
 وكانت العائلة الفلسطينية سعت على مدى سنوات عديدة لمجابهة قرار الإخلاء من خلال المحاكم الإسرائيلية الا أن محاولاتها باءت بالفشل.
 
 وآخر هذه المحاولات كانت من خلال محكمة الصلح “الابتدائية” في القدس قبل عطلة عيد الأضحى.
 ويقول المستوطنون إن المنزل أقيم على أرض كانت مملوكة ليهود قبل العام 1948، وهو ما ينفيه الفلسطينيون .
 
 ويقيم في المنزل أيوب شماسنه، 84 عاما، وزوجته وابنهما محمد وزوجته وأولاده.
 
 وفي تطور مشابه قال محمد شماسنه إن السلطات الإسرائيلية أنذرت خلال فترة عيد الأضحى 6 عائلات فلسطينية في الشيخ جراح بإخلاء منازلها لصالح المستوطنين الإسرائيليين.
 
 وذكرت السلام الآن في تقرير حديث إن المستوطنين يخططون لتنفيذ 4 مشاريع إستيطانية في الشيخ جراح ، 2 منها على أنقاض المنازل الفلسطينية.
 
 وفي القدس الشرقية المحتلة وحدها توجد أكثر من 58 ألف وحدة سكنية استيطانية، يعيش فيها أكثر من 220 ألف مستوطن، مقابل 300 ألف فلسطيني، بحسب تصريح سابق للأناضول أدلى به رئيس دائرة الخرائط ونظم المعلومات بجمعية الدراسات العربية في القدس (غير حكومية)، خليل التفكجي.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.