طلبة يحاصرون العبادي ويرشقونه بالحجارة.. والصدر يعلق (شاهد)
الصدر اعتذر من العبادي واتهم المالكي بتحريك التظاهرة- فيسبوك

طلبة يحاصرون العبادي ويرشقونه بالحجارة.. والصدر يعلق (شاهد)

استقبل طلبة جامعة واسط العراقية، الاثنين، رئيس الوزراء حيدر العبادي أثناء زيارة يجريها للمحافظة، بتظاهرات عارمة، حيث إنهم حاصروه ورشقوه بالحجارة مرددين في الوقت ذاته شعارات ضده، فيما سارع زعيم التيار الصدري بالتعليق على الحادثة.
 
 وذكرت مصادر إعلامية لـ”عربي21" أن “طلبة جامعة واسط حاصروا العبادي أثناء تواجده في الجامعة بحركة احتجاج واسعة، فيما أطلق الرصاص الحي على المتظاهرين والعيارات النارية والقنابل المسيلة للدموع لتفريقهم”.
 
 وأضافت المصادر، أن “الجهة التي حركت التظاهرات غير معروفة حتى الآن، فيما تشهد المحافظة حالة من التوتر الشديد، والشوارع مقطعة، وتطوق القوات الأمنية مبنى المحافظة بعد أن عقد فيه العبادي جلسة مجلس الوزراء”.
 
 ودعا رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، الثلاثاء، إلى إبعاد الجامعات عن الصراعات السياسية وعدم توريط الطلبة بالخلافات، حسبما ذكر بيان لمكتبه.
 
 جاء ذلك خلال زيارة سيادته جامعة واسط حيث قال: “إن من دواعي سروري أن أكون بين أبنائنا الطلبة لنطلع على احتياجات هذه المحافظة والتعاون من اجل بناء هذا الصرح العلمي والارتقاء به”.
 
 وأضاف أن الاهتمام بالجانب التعليمي أمر أساسي وهو مكمل لانتصارات أبطالنا على “العصابات الإرهابية” حيث “نقف بتحية إجلال لأبطالنا ونحن في المراحل النهائية لهزيمة عصابات داعش”.
 
 وتابع العبادي: “نحن في حرب مصيرية وكل دول العالم في حرب كهذه تعطل التظاهر ولكننا نقوم بتوفير الحماية لها”، لافتا إلى “أننا نسمح بالمعارضة في إطارها السلمي وعدم السماح بالتجاوز على المواطنين والأملاك العامة والخاصة”.
 
 وأردف بأن “من لديه مشكلة مع رئيس الوزراء فلتكن مع رئيس الوزراء دون أن تؤثر على أمن البلد وسير المعركة”.
 
 الصدر يعتذر للعبادي
 
 من جهته، قدم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الثلاثاء، اعتذاره إلى رئيس الوزراء حيدر العبادي على خلفية “رشقه بالحجارة وترديد هتافات مناهضة” خلال تظاهرة نظمها طلبة من جامعة واسط رافضين لزيارته اليوم.
 
 وقال الصدر في بيان له: “أيا كان الفاعل والمحرض وأيا كانت انتماءاته فهذا العمل سواء من داخل الحرم أم من خارجه وبهذه الصورة عمل مستهجن ومرفوض ويسبب الأذى لمشروع الإصلاح”، وأضاف: “لا أستبعد أنه عمل مندسين ممن يريدون الإساءة للمشروع”.
 
 ودعا رجل الدين الشيعي إلى “طرد الفاعلين أو محاسبتهم من تلك الجامعة من قبل عمادتها، واستثناء الكوت من الاحتجاجات السلمية كافة إلى إشعار آخر”.
 
 وأضاف الصدر: “نحن طلاب هيبة للدولة والتعدي على رئيس الوزراء حصرا فيه استنقاص من الدولة وخصوصا أنه مستثنى من الفساد إلى يومنا هذا”. 
 
 وتابع: “لذا أقدم اعتذاري له حصرا نيابة عن من فعل سواء كان منتميا لي أم مندسا من أتباع القائد الضرورة (في إشارة إلى المالكي) أم غيره” على حد قوله. 
 
 وختم الصدر بيانه بالقول: “إن أي تظاهرة أو احتجاجات خارج نطاق اللجنة المشرفة التنسيقية فهي لا تمثلنا، بل قد تكون معادية لنا، فأرجوا عدم الإغفال عن ذلك”.
 
 وبث نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صورا ومقاطع فيديو للاحتجاجات التي خرج بها طلبة جامعة واسط أثناء زيارة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.