طهران تتبنى رواية موسكو حيال براءة "الأسد" من "الكيماوي"
رواية طهران اقتربت بصورة كبيرة من الرواية الروسية التي نقلت عبء التهمة للمعارضة السورية- عربي21

طهران تتبنى رواية موسكو حيال براءة “الأسد” من “الكيماوي”

فشلت الدبلوماسية الإيرانية في تقديم رواية متماسكة وغير منحازة حيال الجريمة التي ارتكبتها قوات النظام السوري في خان شيخون بريف إدلب، حين أصدرت بيانا بدى للوهلة الأولى أنه يدين استخدام السلاح الكيماوي من أي جهة داخل سوريا.
 
 واخفق المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي وفقا لما ذكرته وكالة فارس الاربعاء، في تقديم رواية حيادية، حين اتهم المعارضة السورية بطريق غير مباشر أنها المسؤولة عن الجريمة حين طالب بـ” ضرورة نزع الاسلحة الكيميائية من الجماعات المسلحة الإرهابية”، مؤكدا ان بلاده “تدين بشدة أي استخدام للسلاح الكيميائي، أيا كان المنفذون او الضحايا”.
 
 وبهذه الرواية تقترب طهران في روايتها عن الجريمة مع الرواية الروسية التي نفت ان تكون قوات النظام السوري هي الفاعل، وان تخزين المعارضة لأسلحة كيماوية في مخازن بين المدنيين هي السبب فيما جرى .
 
 واقترب قاسمي من الرواية الروسية أكثر حين أشار إلى “نقل وتخزين واستخدام الأسلحة الكيميائية من قبل الجماعات الإرهابية في سوريا في الماضي” . 
 
 وقال ان إيران تعتقد أنه بعد “نزع السلاح الكيميائي من الحكومة السورية (…) فإن تجاهل الحاجة إلى نزع السلاح الكيميائي من الجماعات المسلحة الارهابية يسيء الى آلية نزع سلاح سوريا”. 
 
 ودعا إلى تجنب “اي دعاية او حكم متسرع وأي تهمة تصب في مصلحة (…) بعض الجهات” في النزاع السوري.
 
 ودافعت روسيا الاربعاء عن النظام السوري، وقال الجيش الروسي ان سلاح الجو السوري استهدف “مستودعا” لفصائل معارضة يحتوي “مواد سامة”.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.