عمدة الحي المالي بلندن: الاقتصاد التركي قوي وحيوي للغاية
بريطانيا لمحت لتوقيع اتفاقية تجارة حرة مع تركيا مستقبلا — أرشيفية

عمدة الحي المالي بلندن: الاقتصاد التركي قوي وحيوي للغاية

أكد عمدة الحي المالي لمدينة لندن، اللورد آندرو بارملي، أن الاقتصاد التركي قوي وحيوي للغاية، وأن بلاده ترغب بالتبادل التجاري مع تركيا. 
 
 وأضاف أن بلاده ترغب بتعزيز العلاقات بين البلدين في القطاع المالي أيضا. 
 
 وأشار إلى أن إمكانات النمو للاقتصاد التركي مثيرة للاهتمام، مضيفا: “صباح الثلاثاء التقيت نحو 20 رجل أعمال في الحي المالي، وأخبرتهم بأني سأتوجه إلى تركيا، فتحمس الجميع، وسردوا لي قصصهم وتجاربهم (عن تركيا)”.
 
 ولفت إلى أنه سيلقي كلمة في قمة التمويل الإسلامي التي ستعقد باسطنبول، الخميس، مضيفا: “يمكن لتركيا أن تستفيد من تجارب بريطانيا فيما يتعلق بالتمويل الإسلامي”.
 
 وتابع قائلا: “حاليا، تعتبر لندن أكبر مركز في أوروبا على صعيد التمويل الإسلامي، إذ يوجد فيها نحو 22 بنكا و70 جامعة تقدم خدماتها التعليمية في هذا المجال”.
 
 وأضاف “نحن نتبنى مفهوم التمويل الإسلامي، ولا نجد سببا لعدم تعامل الآخرين بالتمويل الإسلامي”. 
 
 وأردف “التمويل الإسلامي طريقة جيدة للغاية، شأنه شأن التمويل الأخضر، وهو سيكون موضوعنا الأساسي خلال لقاءاتنا في إسطنبول”.
 
 الجدير بالذكر أن التمويل الأخضر تستخدم فيه المنتجات والخدمات المالية مثل القروض والتأمين والأسهم واستثمارات رأس المال والسندات وغيرها من أجل تمويل المشروعات الخضراء أو الصديقة للبيئة.
 
 وأضاف أن تركيا تتمتع بإمكانات نمو هائلة فيما يتعلق بالتمويل الإسلامي، مشيرا إلى أن بلاده (بريطانيا) تستخدمه رغم أنها ليست دولة إسلامية.
 
 وألمح إلى احتمال توقيع بلاده اتفاقية تجارة حرة مع تركيا مستقبلا، بعد قرار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
 
 لكنه أضاف أن بلاده ترغب بتطوير علاقاتها مع تركيا في إطار المصالح المتبادلة في مجال الخدمات المالية المتخصصة، التي تتصدر أجندتها حاليا.
 
 يشار إلى أن الحي المالي في مدينة لندن يتصدر مراكز المال في العالم، حيث يشهد معاملات مالية بالعملات الأجنبية بقيمة تبلغ نحو 2.7 تريليون دولار أمريكي يوميا.
 
 ويستضيف الحي المذكور نحو 15 ألف مؤسسة مالية، يعمل فيها نحو 392 ألف و400 شخص من مختلف أنحاء العالم.
 
 وينشط في الحي حوالي 529 مؤسسة مالية أجنبية، تمثل نحو 20% من شركات الأصول المالية العالمية، فيما يمتلك 251 بنك أجنبي شراكات أو ممثلين لهم في الحي.
 
 وبحسب بيانات 2014، فإن الشركات التي تنشط في الحي المالي بلندن، تضم في محفظاتها نحو 330 مليار دولار من إجمالي أقساط التأمين العالمي، وأما على صعيد التمويل الإسلامي فينشط في الحي 22 بنكا.