فرانس فوتبول: من هو الفريق الذي يحظى بأروع ثلاثي هجوم؟

فرانس فوتبول: من هو الفريق الذي يحظى بأروع ثلاثي هجوم؟

نشرت صحيفة “فرانس فوتبول” الفرنسية تقريرا، عرضت من خلاله أبرز الفرق التي تحظى بثلاثي هجومي مميز، على غرار الثلاثي نيمار وكافاني وامبابي في نادي باريس سان جرمان، إضافة إلى كل من ديبالا وهيغواين وماندزوكيتش في صفوف السيدة العجوز، والثلاثي الجديد في نادي برشلونة ديمبلي وسواريز وميسي.
 
 وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته “عربي21”، إن فريق عاصمة الأنوار انتدب كل من كيليان امبابي والساحر البرازيلي نيمار بمبلغ جملي قدره 400 مليون يورو. وبالتالي، يقود خط هجوم نادي “البي آس جي” أغلى لاعبين في تاريخ كرة القدم. وقد التحق اللاعبين بالمهاجم إدينسون كافاني، الذي انضم للفريق منذ أربعة سنوات بصفقة بلغت قيمتها 64 مليون يورو.
 
 وذكرت الصحيفة أنه وفي ظل انتقال نيمار، استقر قرار نادي برشلونة على ضم الفرنسي عثمان ديمبلي، الذي يبلغ من العمر 20 سنة، ليحل مكان اللاعب البرازيلي. وقد التحق ديمبيلي بالنادي الكتالوني، قادما من صفوف نادي بوروسيا دورتموند، حتى يلعب جنبا إلى جنب رفقة كل من ليونيل ميسي ولويس سواريز.
 
 وأشارت الصحيفة إلى أن ثلاثي هجوم نادي ريال مدريد الذي يشمل كلا من كريم بنزيما، ورونالدو، وغاريث بيل، قد حقق ثلاثة ألقاب في دوري أبطال أوروبا. فقد سجل هذا الثلاثي 368 هدفا منذ سنة 2013، تاريخ التحاق اللاعب الويلزي بالقلعة البيضاء. وقد كان نصيب رونالدو لوحده من هذه الأهداف 206 هدف.
 
 وأفادت الصحيفة أنه على الرغم من كبر سن ثلاثي نادي بايرن ميونيخ الألماني، إلا أن كل من أريين روبن (33سنة)، وروبرت ليفاندوفسكي (29 سنة)، وفرانك ريبيري (34 سنة)، كانوا بمثابة الشعلة التي جعلت الفريق البافاري يتألق.
 
 ولازلنا في ألمانيا، حيث ثلاثي خط هجوم نادي بوروسيا دورتموند، الذي يحتضن كلا من رويس، وأوباميانغ، وبوليسيتش، علما وأن ماركو رويس لازال يعاني من إصابة، في حين أن عودته غير مؤكدة إلى حدود شهر كانون الثاني/ يناير سنة 2018. وفي انتظار عودته، عزز المدرب بيتر بوس خط هجومه من خلال اللاعب ماكسيميليان فيليب، ليلعب خطة 4–3–3، منتشيا بضم الأوكراني، أندري يارمولينكو، لسد الثغرة التي خلفها عثمان ديمبلي.
 
 وأوضحت الصحيفة أنه وبغض النظر عن هزيمة السيدة العجوز خلال نهائي دوري الأبطال أمام ريال مدريد، إلا أن الفريق حافظ على قوته الهجومية التي تتكون من الثلاثي، ديبالا، وهيغواين وماندزوكيتش. وقد استهل الثلاثة الموسم الجديد في الدوري الإيطالي من خلال تسجيل أهداف مميزة. وفي الأثناء، يمكن إضافة اسم الكولومبي خوان كوادرادو إلى هذا الثلاثي.
 
 ولازلنا في أجواء الكالتشيو الإيطالي، حيث يحظى نادي نابولي بهجوم مثير للإعجاب في أوروبا يقوده الثلاثي إنسيني ومارتينز وكاليخون. ويشكل هؤلاء اللاعبين تكاملا استثنائيا تحت قيادة المدرب ماوريسيو ساري. والجدير بالذكر أن هذا الثلاثي سجل خلال جميع المسابقات في الموسم الماضي 64 هدفا، من بينها 50 هدفا في الدوري الإيطالي. 
 
 أما بالنسبة لنادي العاصمة الإيطالية، فلسوء الحظ، فقد هذا الموسم خدمات اللاعب المصري محمد صلاح الذي سجل 15 هدفا خلال الموسم الأخير قبل أن يشد الرحال نحو نادي ليفربول. ولتلافي النقص الذي خلفه المصري، تابع نادي روما لمدة طويلة اللاعب الجزائري، رياض محرز، لكن دون أن ينجح في الظفر بخدماته. في المقابل، تحظى كتيبة الذئاب بعدة أسماء لتشكيل ثلاثي هجومي مميز، على غرار الفرنسي غريغوري ديفريل، وإدين دجيكو، و دييغو بيروتي.
 
 وأكدت الصحيفة أن نادي ليفربول الإنجليزي انتدب هذه الصائفة المهاجم المصري، محمد صلاح بصفقة بلغت قيمتها 42 مليون يورو. وفي ظل وجود صلاح على الجانب الأيمن، وساديو ماني على الجانب الأيسر، سيشكل كلا اللاعبين تحديا بالنسبة للخصم فيما يتعلق بمراقبة الأجنحة. أما بالنسبة لقلب الهجوم، روبرتو فيرمينو، فقد حقق بداية ناجحة إلى حد الآن بتسجيله لثلاثة أهداف، فضلا عن ثلاثة تمريرات حاسمة. 
 
 وعرضت الصحيفة ثلاثي نادي توتنهام المتكون من ألي وكين وإريكسن، حيث سجل هذا الثلاثي خلال الموسم الفارط 86 هدفا. وقد كان نصيب كين 29 هدفا، وألي 18 هدفا، و إريكسن 8 أهداف، وهو يعد أفضل خط هجوم في الدوري الإنجليزي الممتاز خلال الموسم المنقضي. وفي الأثناء، تم دعم هذا الثلاثي من خلال الإسباني فرناندو يورينتي.
 
 ونوهت الصحيفة إلى أن ثلاثي هجوم نادي أرسنال لم يلعب بعد مع بعضه البعض. خلال الهزيمة الأخيرة ضد نادي ليفربول الذي تفوق برباعية نظيفة، أقحم فينغر مهاجمه الجديد الفرنسي أليكساندر لاكازيت مكان التشيلي سانشيز. ويبدو أن خطة 3–4–2–1 غير ناجعة، لذلك وجب على فينغر تشريك الثلاثي سانشيز ولاكازيت وأوزيل ضمن تشكيلة واحدة.
 
 وفي الختام، قالت الصحيفة إن نادي تشيلسي قد أقدم على مجازفة خطيرة هذا الموسم، حيث تخلى عن دييغو كوستا، الذي سجل 20 هدفا الموسم الفارط، لضم الإسباني ألفارو موراتا، بطل دوري أبطال أوروبا مع نادي ريال مدريد، الذي وجد نفسه محاطا بكل من هازارد وويليام لمعاضدته.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.