فرنسا تكشف أعداد ومصير العائدين من القتال بسوريا والعراق
كولومب كان يدلي بإفادة أمام مجلس الشيوخ حول المقاتلين العائدين- ا ف ب

فرنسا تكشف أعداد ومصير العائدين من القتال بسوريا والعراق

كشف وزير الداخلية الفرنسي، أن أكثر من 240 شخصا عادوا من مناطق القتال في سوريا والعراق منذ 2012.

وقال جيرار كولومب في إفادة له أمام مجلس الشيوخ، إن فرنسا تتكفل بمعالجة قضايا العائدين بشكل كامل، مشيرا إلى أن الاتفاقات الموقعة بين فرنسا وتركيا لضبط تدفق المهاجرين تسمح لباريس بأن تراقب عن كثب هؤلاء الذين يعودون من ساحات القتال في سوريا والعراق، والذين يمكن أن يرتكبوا اعتداءات في فرنسا.

اقرأ أيضا: استنفار أوروبي لمواجهة الجهاديين العائدين من الشرق
 

 وأضاف كولمب أن أكثر من 130 شخصا من العائدين يقبعون في السجون حاليا، فيما يواجه الباقون الملاحقة القضائية، أو الإدارية من قبل جهاز الاستخبارات.
 
 وكان تنظيم الدولة خسر سيطرته على الرقة آخر معاقله في سوريا، بعد معارك مع قوات مدعومة من التحالف الدولي، وبذلك يكون قد انتهى وجوده في العراق وسوريا، إلا من الجيوب الصغيرة التي تضم أعدادا قليلة من المقاتلين التابعين له التي يجري القضاء عليها تباعا.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.