فرنسا قتلت 42 ألف جزائري في 17 تجربة نووية

فرنسا قتلت 42 ألف جزائري في 17 تجربة نووية

هيمن الجدل المثار بشأن تجارب فرنسا النووية في الجزائر وموضوع الأزمة السياسية في ليبيا ومساعي تصدير النفط الليبي، على اهتمامات الصحف الصادر الأربعاء بالعواصم المغاربية.
 
 معركة تصدير النفط الليبي 
 

 والبداية من ليبيا، إذ نقلت صحيفة “أجواء” تصريحات لرئيس المجلس الرئاسي فائز السراج قال فيها: إن المجلس على اتصال مع من يهددون بعرقلة تصدير النفط من أجل تجنب أي صراع عليه، مشيرا إلى أن المجلس لن يسمح لأي جهة “بتهديد مصادر الثروة”.
 وبحسب الصحيفة ذكر السراج في حديث لإحدى القنوات التلفزيونية، أن التشكيلة الوزارية الجديدة ستُعرض في الأيام القادمة، بعد إجراء مشاورات واسعة مع الفعاليات السياسية والمدنية لتوسيع قاعدة التوافق، مجددا حرصه على توحيد الجهود والعمل بإيجابية مع مجلس النواب
 وأكد السراج تراجع بعض الأطراف الموقعين على الاتفاق السياسي ومطالبتهم بتعديله بعد أيام من التوقيع عليه، منبها إلى ضرورة الالتزام بالاتفاق السياسي، وإذا ما انفتح باب التراجع عن الاتفاق فلن يُغلق.
 
 تجارب فرنسا النووية بالجزائر تعود للواجهة 
 

 أكد رئيس الهيئة الوطنية الجزائرية لترقية الصحة وتطوير البحث (فورام)، مصطفى خياطي، أن الآثار المدمرة التي خلفتها التجارب النووية الفرنسية في الصحراء الجزائرية ستبقى لآلاف السنين.
 ونقلت الصحيفة عن خياطي قوله: إن سكان منطقة “رقان” الواقعة بالجنوب الغربي الجزائري استيقظوا يوم 13 فبراير 1960 على دوي انفجار مهول بلغت طاقة تفجيره 60 كيلو طن وهو ما يعادل 70 قنبلة كقنبلة “هيروشيما” حسب المحاضر الذي أضاف أن فرنسا جعلت من المنطقة حقلا للتجارب النووية.
 وأضاف أن فرنسا قامت بـ 17 تجربة نووية منذ سنة 1960 إلى 1966 تسببت بمقتل 42 ألف جزائري وإصابة آلاف الآخرين بإشعاعات نووية علاوة على الأضرار الكبيرة التي مست البيئة والسكان والحياة ككل.
 
 ونقرأ في عناوين الصفحة الأولى من “الشروق” التونسية:
 

 — قصف أوكار الإرهابيين وإصابة العديد منهم .. جيشنا يثأر لشهداء الوطن 
 — رعب وفوضى في معبر رأس أجدير … مواجهات ليبية مسلحة وتهديدات للتونسيين 
 — اعترافات مدوية لدواعش سوسه.. ابن رجل أعمال مولنا واستعملنا سيارته في المخطط 
 — رئيس هيئة مكافحة الفساد: على الشاهد اقتلاع أضراس بارونات الفساد
 — عودة مدرسية ساخنة… المعلمون النواب غاضبون
 
 وفي أبرز عناوين “الخبر” الجزائرية:
 

 — أربعة آلاف تصريح كاذب للاستفادة من 3 آلاف دينار .. يد الفساد تمتد لأموال اليتامى
 — التشديد في شروط تأسيس الأحزاب .. القانون الجديد لن يخرج عن فلسفة قانون الانتخابات
 — السياسية تبحث عن “بوركيني” في الجزائر .. عندما ترهن صورة فوتوغرافية حوار السلطة والمعارضة
 — نجاة المعنيين دون إصابات خطيرة … حريق في حافلة لنقل الحجاج الجزائريين 
 — السمعي البصري تمنع بث أخبار اختطاف الأطفال دون إذن من وكيل الجمهورية.
 
 وفي أهم عناوين “المغرب” التونسية:
 

 — الفسفاط وأزمة الحوض المنجمي أول امتحان لحكومة الشاهد
 — الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد.. تعثر مسار مكافحة الفساد وباروناته اخترقوا الدولة في السنوات الأربع الماضية
 — رئيس المجلس الأعلى للقبائل الليبية في تصريح لـ”المغرب”: لا يمكن إنجاح أي مبادرة لحل الأزمة الليبية بعيدا عن مجلس القبائل.
 — في الهيئة الإدارية لاتحاد الشغل التونسي.. العباسي يوجه رسائل إلى الشاهد وأخرى إلى بوشماوي.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.