قوات النخبة العراقية تنتزع حيا من "داعش" في الموصل
القوات العراقية تشن عملية عسكرية واسعة لطرد داعش من الموصل — ا ف ب

قوات النخبة العراقية تنتزع حيا من “داعش” في الموصل

قال قائد الحملة العسكرية لتحرير الموصل شمالي العراق من تنظيم الدولة “داعش” إن قوات النخبة في الجيش، انتزعت، الجمعة، حيّا في الجانب الغربي.
 
 وأوضح الفريق الركن رشيد يار الله، في بيان عاجل بثه التلفزيون الرسمي، إن “قوات مكافحة الارهاب، وهي قوات نخبة في الجيش، حررت حي “الورشان” غربي الموصل”.
 
 اقرأ أيضا: تفاصيل مثيرة حول عمل الجواسيس ضد تنظيم الدولة بالموصل
 
 وتقترب القوات العراقية من تضييق الخناق على مسلحي التنظيم في المنطقة القديمة، وسط الجانب الغربي، حيث من المرجح أنها ستكون المحطة الأخيرة في معركة الموصل.
 
 ومنذ تشرين الأول/ أكتوبر 2016، تشن القوات العراقية، عملية عسكرية واسعة لطرد “داعش” من الموصل، وهي آخر المعاقل الكبيرة للتنظيم في العراق.
 
 اقرأ أيضا: “ساعة الحسم” في الموصل.. ما الذي يؤخرها؟
 
 واستعادت هذه القوات النصف الشرقي من المدينة في كانون الثاني/ يناير الماضي، وتقاتل منذ شباط/ فبراير الماضي لانتزاع النصف الغربي. ويقول قادة الجيش إن “داعش” أوشك على الهزيمة في الموصل وأن رقعة سيطرة التنظيم لا تتجاوز عشرة في المئة من مساحل الشطر الغربي.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.