كاتبة إسرائيلية: الأسد مستمر بذبح شعبه والعالم يواصل الصمت
سمدار بيري استهجنت دفاع روسيا عن بشار الأسد — أرشيفية

كاتبة إسرائيلية: الأسد مستمر بذبح شعبه والعالم يواصل الصمت

مع استمرار المذابح التي يرتكبها بشار الأسد بحق أبناء شعبه؛ ومواصلة دول العالم الصمت والاستنكار دون الإقدام على فعل يوقف إراقة دماء الأطفال السوريين؛ سيواصل الأسد “ذبح أبناء شعبه”.
 
 سلاح محظور الاستخدام
 

 سخرت سمدار بيري، الكاتبة الإسرائيلية المختصة في الشؤون العربية في صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية، من موقف العالم “الصامت” تجاه ما يحدث من مجازر في سوريا، وقالت: “بكل الصدق؛ لنرى كم من الوقت سيبقى الشعور بالصدمة الذي يبديه العالم المتنور من الصور القاسية التي خرجت أمس من بلدة خان شيخون السورية”.
 
 وعبرت بيري، في مقال لها نشر اليوم في “يديعوت”، عن قسوة صور وجوه الأطفال المكشوفة للكاميرا للحظة ما بعد الموت خنقا، بقولها: “الصور حقا عسيرة على الهضم”، منوهة أنه هذه هي “المرة الأربعين التي يسمح لبشار الأسد (وهو طبيب) بأن يهاجم السوريين بسلاح محظور الاستخدام”.
 
 وأوضحت الكاتبة؛ أن الأمم المتحدة أخرجت غاز السارين عن القانون قبل أكثر من عشرين عاما؛ وما زال الأسد على حاله؛ يستخف ويكذب، وبعث الناطقين بلسانه ليعلنوا أننا “لسنا من قصف.. وليس لدينا سلاح للدمار الشامل”.
 
 ونوهت إلى أن العالم بعد كل جريمة؛ يطالبون بعمل “شيء ما ضد مجرم الحرب، لكن الأسد لا يبقى فقط كما هو بل يتعزز على حساب حياة الاطفال والنساء والشيوخ”، مؤكدة أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وسابقه بارك أوباما “وقعا في فخ بشار”، فنيكي هيلي، سفيرة أمريكا لدى الأمم المتحدة أعلنت باسم ترامب، أن أسقاط الأسد ليس هدفا لإدارته، وسبق أن ندم أوباما بعد تأكيد وزير خارجيته كيري عقب مذبحة حلب وحمص أنه “يجب إزاحة الأسد”.
 
 بشار سيواصل ذبح أبناء شعبه
 

 ولفتت بيري، أن “ترامب غير معني بالتورط مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين؛ حامي الأسد”، معتبرة أن حماية الأطفال السوريين تقع على عاتق ترامب الذي يرفض تسليح الثوار السوريين أو بذل أي جهد كخطوة نحو توحيدهم.
 
 وتسألت: “كم من الوقت ستستمر صدمة ترامب إذا اعتبر أن الأسد قد تجاوز الخطوط الحمراء؟”، موضحا أن “الحرب الفظيعة في سوريا تكشف قلق العالم المتنور وعمق الصدمة في كل مرة؛ كأمر مطاط ومؤقت.
 
 واستهجنت الكاتبة الإسرائيلية؛ دفاع روسيا عن الأسد وزعمها أن طائراتها لم تشارك (توجد صور تشهد على أن طائرات الهجوم كانت من انتاج روسيا) في القصف الرهيب، مشيرة إلى “فظاعة؛ أن تواصل طائرة حربية مطاردة سيارات الإسعاف التي نقلت مصابي القصف من بلدة خان شيخون، لتدركهم المفاجأة السيئة والقصف المميت عند معبر باب الهوا على الحدود التركية”.
 
 وأكدت بيري؛ أن “ترامب علق في وضع مركب وعلينا أن نرى ماذا سيفعل؛ فهو من جهة لا مصلحة له بالصدام مع حليفه في موسكو، كما أنه لا يمكن أن يغمض عن مشهد جثث الأطفال السوريين في الوقت الذي كشف الأسد بالأمس عن ترسانة السلاح الكيميائي”.
 
 وأضافت: “ومن جهة بشار؛ إذا واصل العالم الصمت ولم يتدخل، وسمح ترامب لهذا الأمر الفظيع أن يمر، فان بشار سيواصل ذبح أبناء شعبه”.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.