كاتب علوي العلويين لاستغلال الفرصة والتخلي عن الأسد
حميرة قال إن النظام زرع الطائفية لشق الشعب السوري- أرشيفية

كاتب علوي العلويين لاستغلال الفرصة والتخلي عن الأسد

طالب الكاتب والمخرج السوري، “فؤاد حميرة”، أبناء طائفته العلوية بالابتعاد عن نظام بشار الأسد، والوقوف إلى جانب الثورة السورية، مؤكدا أن الثورة جاءت لتعيد للمواطن حقوقه، وأنها جاءت أساسا لخدمة للعلويين وليست ضدهم.
 
 جاء ذلك في حوار أجرته “الأناضول” مع “حميرة”، وهو رئيس تيار “غد سوريا” الذي اعتبر خلاله أن الفرصة لا تزال مواتية أمام العلويين لأن يقولوا “آسفون” بسبب دعهمهم للنظام، وأن يعودوا إلى أحضان الثورة.
 
 وقال “حميرة”: “ما زال هناك متسع من الوقت لأن يقول العلويون: آسفون، سنترك النظام المستبد ونعود لأهلنا”.
 
 وأضاف: “نحاول إقناعهم بالابتعاد عن نظام الأسد، ونحاول حث الناس على ترك النظام والسلاح، وتسليم أنفسهم لإخوتهم، والاعتذار لهم لا يزال أمامنا ضربة جزاء ترجيحية، قد ينجح العلويون في إحراز هدف من خلالها”، معتبراً أن “موقفهم وإحساسهم بالمواطنة هو ما سيحميهم”.
 
 الكاتب السوري نفى أن تكون هناك مشكلة طائفية بين السنة والعلويين في سوريا، متهما النظام بالسعي نحو إحداث شقاق بين مكونات الشعب.
 
 وقال في هذا الصدد: “ولدت وعشت 50 عاماً في دمشق (حيث غالبية السكان من السنة)، ولم أتعرض لمشكلة طائفية، وأولادي في دمشق لم يتعرضوا لمشاكل طائفية، بل تعرضت لمشاكل من أبناء طائفتي”.
 
 وأضاف: “لم أسمع طيلة حياتي كلمة علوي وسني إلا بعد الثورة، عندما أراد النظام أن يحدث هذا الشرخ بين مكونات الشعب”.
 
 واعتبر أن “الذي يحتاج لحماية وتطمينات، هو المكون الأساسي وهو السنة، الذين يشكلون 80% من المواطنين، ولا أطلب — بصفتي علوي — من أمريكا حمايتي من السني الذي تربيت معه، فهذا كلام يشعرني بالطعنة في وطني”.
 
 واستطرد: “12 مليون سني (من أصل 23 مليون إجمالي عدد السوريين قبل الثورة) باتوا نازحين ولاجئين جراء تعرضهم للقصف والقتل والتدمير”.
 
 وخاطب “حميرة” أبناء طائفته ناصحا إياهم بالوقف مع الثورة السورية وليس ضدها، قائلا: “إخوتكم في الوطن ينتظرونكم أن تعودوا إلى شعوركم الوطني وإلى أيام صالح العلي (قائد ثوري علوي ضد الاحتلال الفرنسي) الذي قال: إذا تعرض السنة لخطر فكل سوريا بخطر، وإذا تريدون السلف الصالح، فصالح العلي، هو السلف الصالح”.
 
 واعتبر أن الثورة جاءت لتعيد للمواطن حقوقه، مؤكداً أنها جاءت أساسا لخدمة للعلويين وليست ضدهم، و”لكن نريد فكر علوي يستوعب هذه المقولة”، حسب قوله.
 
 وأكد أن “العلويين لم يعرفوا حتى الآن أنهم بيضة القبّان بتشكيل أي حكم قادم، فهم الطائفة الثانية، وبالتالي لن يكون هناك حكم إذا لم يرضوا عنه لو أنهم فهموا المعادلة من الأساس، لكانوا تركوا بشار الأسد، فهذه الثورة لم تعادي العلويين”.
 
 وعن أداء المعارضة السورية والانتقادات التي تطالها، قال “حميرة” إنه “ليس مع تطابق مواقف وسلوكيات فصائل المعارضة، فكل فصيل له وجهة نظر، وطروحاته ومشروعه، ولكن في النهاية يجب أن تصب كلها في مشروع واحد وهو إسقاط النظام، وبالتالي ليس مطلوب من الجميع أن يتبنّى مخطط وسلوكيات ورؤى واحدة للثورة”.
 
 وأضاف موضحا: “قد نختلف من أجل مستقبل سوريا، لكن لا يجب أن نكون متطرفين في كل شيء، المطلوب هو التركيز على الهدف الأسمى، وهو: إسقاط النظام، والتخلص من الديكتاتورية”.
 
 وفي رده على سؤال بشأن استغلال الغرب لخلافات المعارضة واتهامها بالتشرذم، أجاب “حميرة”: “الغرب إن لم يجد هذه الحجة سيجد حجج أخرى؛ فهو حريص على أن تطول المسافة الزمنية للثورة، وأن يدوم الاختلاف بين مكونات الشعب السوري، لو أراد الغرب إسقاط النظام، لكان قد سقط منذ الأشهر الأولى للثورة؛ حيث كانت أساسا سلمية، وأهدافها وتطلعاتها بعيدة عن أي تطرف”.
 
 وأضاف: “الغرب يعرف تماما أن بشار الأسد هو الجاذب والمغناطيس لكل أنواع التطرف إلى سوريا، وهو صانع تنظيم داعش، وقالها الأسد منذ بداية الثورة بأن كل هذا التطرف سينتقل إلى أوروبا (…) كل التفجيرات التي تحصل خلفها نظام الأسد ومخابراته، وتستهدف أوروبا لتغير من مواقفها، ويسوّغ نفسه كحليف أول، ومدافع ضد التطرف”.
 
 ولتحسين أدائها، رأى الكاتب السوري أن على “المعارضة السياسية أن تشكل غطاءً سياسيا لتحركات الثوار على الأرض مهما كان هذا التحرك، ومهمتنا دراسة التحولات، ويجب أن نقتنع بأن التطرف مرحلي وآني، ومسألة طارئة على الحياة السورية”.
 
 وأضاف موضحا في هذا الصدد: “نحن في حالة حرب، هل تريد من الناس أن تحمل الورود، ونحن نتعرض للقصف بالبراميل وصواريخ سكود التي لم يطلقها الأسد على إسرائيل، بل أطلقها على المدن والقرى، ونتعرض للقصف بالأسلحة الكيمياوية والبالستية”.
 
 “حميرة”، الذي سبق أن أخرج أعمال فنية بارزة انتقد أداء المعارضة من الناحية الفنية والثقافية، وقال: “للأسف حتى الآن لم نلمس محاولات فنية ترقى لمستوى الحدث”، معتبراً أن “فن المعارضة مقصّر عن متابعة التطورات والتحولات السريعة التي تطرأ على الشعب السوري عموما، والثورة خصوصا”.
 
 وبرّر ذلك بالقول: “نحتاج إلى تمويل ودعم، ربما هناك مقولات بأننا بحاجة لأولوية الرصاصة (في إشارة إلى العمل المسلح)، لكن المعركة مع النظام معركة فكرية ثقافية فنية اقتصادية، من كل النواحي، النظام يحاربنا بكل الوسائل من خلال مسلسلاته في شهر رمضان، والأغاني أيضا”.
 
 وفي نفس الإطار، كشف أنهم “في تيار غد سوريا، يفكرون بإقامة مهرجان مسرحي في تركيا وأوروبا يتحدث عن الثورة”، فضلاً عن سعيه لتنظيم مهرجان مسرحي بهذا الخصوص في مدينة إسطنبول بحضور لجان تحكيم “لإبراز دور الفن المسرحي في مواكبة الثورة، والوجع السوري في المرحلة الراهنة”، لافتا إلى أن “العمل على المهرجان يحتاج إلى 4 أشهر، وربما تكون انطلاقته في ذكرى الثورة” مارس/آذار المقبل.
 
 وتأسس تيار “غد سوريا” في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي على يد معارضين سوريين علويين، ويهدف، حسب مؤسسيه، إلى أن يكون رافدًا جديدًا للمعارضة السورية، وأن يكون مفتوحاً أمام كافة المكونات.
 
 ويعتبر “فؤاد حميرة” من أبرز الكتاب في السنوات العشرة الأخيرة في سوريا، وانتقل للكتابة بعد أن عمل في مجال الإعلام، الذي انهى دراسته الجامعية في نفس الفرع، وهو من مواليد عام 1966 في مدينة دمشق.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.