كفيف سوري يعمل بورشة للخياطة بتركيا (صورة)
أكبر العقبات التي يواجهها صادق هرو في عمله تتمثل في العودة لمنزله مع حلول ساعات المساء- أرشيفية

كفيف سوري يعمل بورشة للخياطة بتركيا (صورة)

رغم فقدانه نعمة البصر يواصل لاجئ سوري، مزاولة العمل في ورشة للخياطة بتركيا، لكسب قوت يومه.
 ولجأ صادق هرو البالغ من العمر 30 عاما، إلى تركيا قبل 3 سنوات قادما من مدينة حلب شمالي سوريا، هربا من الحرب الدائرة هناك.
 
 وعمل في عدة مدن تركية خلال الفترة الماضية، قبل أن يستقر منذ 7 أشهر في مدينة غازي عنتاب جنوبي البلاد ليعمل في أحد مصانع الخياطة.
 
 وقال هرو الأب لطفلين أنه يعمل على إزالة بقايا الخيوط من الملابس ويعيد ترتيبها .
 
 اقرأ أيضا: العلماء يكتشفون طريقة لاستعادة بصر المكفوفين
 
 وأشار أن أكبر العقبات التي يواجهها في عمله، تتمثل في العودة إلى المنزل مع حلول ساعات المساء، حيث يقوم زملائه بتوصيله الى محطات الحافلات ليكمل بعد ذلك طريقه بمفرده إلى المنزل .

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.