كيف أصبح نصرالله ذخرا لإسرائيل؟.. خبير إسرائيلي يجيب
هل نصر الله مرتدع بسبب الضربة التي تعرض لها في حرب لبنان الثانية؟ — أرشيفية

كيف أصبح نصرالله ذخرا لإسرائيل؟.. خبير إسرائيلي يجيب

حذر خبير إسرائيلي بارز في الشأن السوري، من الخطورة المتمثلة في التواجد الإيراني على الأرض السورية، حيث يتيح ذلك فرصة لزيادة تسليح حزب الله عبر بصمات إيرانية واضحة.
 
 جولة أولى
 

 بعد مرور 11 عاما على حرب لبنان الثانية، “هناك من يزعم أن هذه ليست حرب بين إسرائيل ولبنان، بل هي جولة أولى في المواجهة بين تل أبيب وطهران”، بحسب البروفيسور إيال زيسر.
 
 ونوه زيسر الخبير البارز في الشأن السوري، في مقال له نشر اليوم بصحيفة “إسرائيل اليوم”، إلى أن “حزب الله كان وما زال قوة إيرانية طلائعية، تم تشكيلها وتمويلها وتسليحها من قبل طهران، التي ما زالت تملي عليه قراراتها”.
 
 وأوضح أن حرب لبنان الثانية “جلبت معها الهدوء المتواصل على الحدود الشمالية، لكنها لم تتمكن من القضاء على قوة حزب الله”، معتبرا أن “الأمر الأكثر أهمية؛ أنها لم تمنع إيران من تعميق سيطرتها على شواطئ الشرق الأوسط.. حيث يأتي الآن دور سوريا”.
 
 كما مثل خطاب زعيم حزب الله حسن نصر الله الأخير، وتصريحات رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي “الموساد”، يوسي كوهين، تذكيرا مهما لهذا الواقع المعقد بين “تل أبيب” وبيروت، حيث حذر كوهين، من أن “إيران تقوم بالدخول بشكل سريع للفراغ الناشئ في المنطقة في أعقاب هزيمة داعش، كما تسعى للسيطرة الإقليمية الممتدة من طهران حتى اليمن ولبنان”، وفق زيسر.
 
 مصانع الصواريخ
 

 وقال: “نصرالله ما زال متحصنا منذ صيف 2006 في الخندق، وكل ما يستطيع قوله لمستمعيه هو القصص المفتعلة عن نجاح منظمته في المعارك مع الجيش الاسرائيلي، واختار في عودته لتهديد إسرائيل بقدرته الصاروخية، في هذه المرة واختار المفاعل النووي في ديمونة، بدلا من خزانات الأمونيا في حيفا”.
 
 وقدر الخبير الإسرائيلي، أن “نصرالله مرتدع بسبب الضربة التي تعرض لها في حرب لبنان الثانية، كما أنه يخشى من حرب أخرى مع اسرائيل”، مضيفا: “فمن هذه الناحية أصبح ذخرا لإسرائيل، فلا أحد مثله يحافظ على ضبط النفس والهدوء على طول الحدود”، وفق قوله.
 
 ولفت زيسر، إلى أن “الهدوء يقتصر على منطقة الحدود، لكن العمق اللبناني والسوري يشهد تواصل عملية تسليح حزب الله مع بصمات ووجود إيراني واضح”، مشيرا إلى مصانع الصواريخ التي تقيمها طهران في لبنان، لتفادي استهداف شحنات الصواريخ التي تنقلها طهران عبر سوريا إلى بيروت.
 
 الهلال الشيعي
 

 وأما في سوريا، “تزيد إيران من سيطرتها على مناطق كبيرة في الدولة بعد انسحاب داعش منها، وكل ذلك يجري بمباركة روسية وتحت أعين واشنطن المفتوحة أو المغمضة”، وفق الخبير الذي نبه إلى “صرخة العاصمة الأردنية عمان أمس، عندما اكتشفت أن هناك مليشيات شيعية تحت إمرة ايرانية، انتشرت على طول الحدود مع سوريا”.
 
 واعترف الخبير الإسرائيلي، أن نجاح الجيش الإسرائيلي في حرب لبنان الثانية، والتي دفعت بها إدارة الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش، لكبح جماح إيران كان “جزئيا ومحدودا”، مؤكدا أن الاتفاق النووي مع إيران والذي وقعته إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، “منح طهران الشرعية والتشجيع للاستمرار بما تقوم به”.
 
 وتابع: “أما الآن فقد توصلت واشنطن إلى اتفاق مع روسيا حول سوريا، والذي من شأنه أن يمنح إيران شرعية التواجد لفترة طويلة بها، وأكثر من ذلك العمل على وجود ممر بري يصل بين طهران وبغداد ودمشق وحتى بيروت”، موضحا أن كل ما يجري “يبقي إسرائيل والأردن وحدهما أمام الهلال الشيعي على حدودهما الشمالية”.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.