كيف رد زعيم كوريا الشمالية على تهديدات ترامب؟
كيم جونغ-يون أشرف على مناورة قوة من الوحدات الخاصة بعد تهديد ترامب — أ ف ب

كيف رد زعيم كوريا الشمالية على تهديدات ترامب؟

أشرف الزعيم الكوري الشمالي على مناورة نفذتها قوة من الوحدات الخاصة، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية الخميس، وذلك بعد أيام من إرسال الولايات المتحدة الأمريكية وحدة بحرية ضاربة تتألف من حاملة طائرات وقطع مرافقة شبه الجزيرة الكورية.

وأعلنت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية الخميس أن كيم جونغ-يون “شاهد من نقطة مراقبة إنزال طائرات خفيفة لقوات خاصة استهدفت بلا رحمة أهدافا للعدو”.

وأشاد كيم وقد ارتسمت على وجهه ابتسامة عريضة، بالدقة التي تتمتع بها قواته، قائلا “يبدو أن الرصاصات لديها عيونا”، وفق ما أفادت الوكالة من دون أن تحدد متى جرت المناورة، أن العملية “أثبتت مجدداً أن جيشنا الشعبي الكوري سيجعل الغزاة المتهورين يذوقون الطعم الحقيقي لإطلاق النار والطعم الحقيقي للحرب”.
 
 اقرأ أيضا: هل يصل الأمر بترامب حد اغتيال زعيم كوريا الشمالية؟

الصين تتحرك

إلى ذلك قالت وكالة سبوتنيك الروسية للأنباء إن أكثر من 150 ألف جندي صيني انتقلوا إلى الحدود مع كوريا الشمالية بالتزامن مع التوتر التي تشهدها شبه الجزيرة الكورية والتهديدات التي أطلتها الإدارة الأمريكية ضد نظام بيونغ يانغ.

وأشارت الوكالة في تقرير لها الخميس إلى أن الخطوة الصينية ربما تكون “توطئة لعملية عسكرية مشتركة بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية على كوريا الشمالية بعدما فسر خبراء قول الرئيس ترامب بأن بلاده تستطيع تسوية المشكلة دون مساعدة الصين بأنه تلميح لاحتمال أن تعمل واشنطن وبكين معا على احتواء الخطر الكوري”.

غير أن وزارة الدفاع الصينية عادت الخميس لتنفي هذه التقارير وتصفها بـ”غير الدقيقة”، داعيا في بيان لها “جميع الأطراف المعنية بالأزمة إلى عقد مفاوضات في أقرب وقت ممكن فيما يتعلق بتطهير شبه الجزيرة من السلاح النووي”.

اقرأ أيضا: ماذا قال مدير الاستخبارات البريطانية السابق عن إدارة ترامب؟

وتنقل الوكالة عن خبراء قولهم إن الصين ستعمل على حل المسألة الكورية لصالحها في حين لا يستبعد خبراء آخرون للوكالة أن توجه واشنطن ضربة عسكرية لنظام كوريا الشمالية لاعتقداها أن صواريخ بيونغ يانع لا تستطيع الوصول إلى الولايات المتحدة.

وفي تعليق على التهديدات الأمريكية قال وزير الخارجية الكوري الجنوبي يون بيونج سي أمام البرلمان الخميس إنه يعتقد أن واشنطن المتحدة ستتشاور مع سول إ”ذا فكرت في توجيه ضربة استباقية لكوريا الشمالية”.

بدوره اعتبر وزير الخارجية الصيني وانغ يي الخميس إن “القوة العسكرية لا يمكن أن تحل الوضع في شبه الجزيرة الكورية” وتوقع أن تتاح فرصة للعودة إلى المحادثات وسط التوترات الحالية.

وقال وانغ يي للصحفيين بعد اجتماعه مع وزير الخارجية الفلسطيني في بكين إن “أي طرف يهيج الوضع في كوريا الشمالية يجب أن يتحمل المسؤولية التاريخية عن ذلك”.
 
 قنبلة نووية في نفق

يأتي ذلك بينما قال معهد متخصص بإجراء أبحاث حول كوريا الشمالية أن صورا التقطتها أقمار اصطناعية الأربعاء أظهرت أن موقع “بونغيي-ري” المخصص للتجارب النووية في شمال هذا البلد بات جاهزا لإجراء تجربة جديدة.

وقال خبراء معهد “38NORTH” “نورث 38” في تحليل للصور الجديدة إن موقع “بونغيي-ري” أصبح مُعدّا وجاهزا، مضيفين أن صور الأقمار الاصطناعية “تظهر نشاطا واصلا حول البوابة الشمالية وأنشطة جديدة في المنطقة الإدارية الرئيسية وطاقما قرب مركز القيادة”.

من جهتها، نقلت إذاعة صوت أميركا عن مسؤولين أميركيين -لم تنشر أسماءهم- قولهم إن السلطات في كوريا الشمالية “وضعت على ما يبدو قنبلة نووية في نفق”، حيث يتخوف مراقبون من أن يكون نظام كيم جونغ-يون يعد لتجربة نووية سادسة السبت المقبل تزامنا مع الاحتفالات بالذكرى 105 لولادة مؤسس النظام كيم إيل-سونغ.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.