كيف رضخت "تويوتا" لحملات "ترامب" حول فرص التوظيف بأمريكا؟

كيف رضخت “تويوتا” لحملات “ترامب” حول فرص التوظيف بأمريكا؟

أعلنت مجموعة “تويوتا” اليابانية لصناعة السيارات، استثمارات بقيمة 600 مليون دولار في مصنعها في مدينة برينستون في ولاية إنديانا الأمريكية، وإحداثها 400 وظيفة.
 
 وهذا المشروع الذي سينفذ في خريف 2019، هو الأول الذي يكشف في إطار خطة استثمارات بقيمة 10 مليارات دولار في الولايات المتحدة، وعدت بها “تويوتا” خلال معرض السيارات في ديترويت ميشيغن، في التاسع من كانون الثاني/ يناير الجاري.
 
 ويفترض أن يخصص المبلغ لبناء مقر جديد للمجموعة في تكساس، وتجديد عشرة مواقع صناعية موزعة في الولايات المتحدة.
 
 وقالت “تويوتا” في بيان لها، إن الأمر في برينستون يتعلق بتلبية الطلب القوي على السيارات المتوسطة الحجم هايلندر، وتحديث المصنع.
 
 وستضاف 400 وظيفة الى الطاقم الموجود حاليا، المؤلف من خمسة آلاف شخص، حيث توظف “تويوتا” اربعين ألف شخص في الولايات المتحدة، وباعت العام الماضي 2.4 مليون آلية.
 
 وكان الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، هاجم مرارا خلال حملته الانتخابية قطاع صناعة السيارات، ووعد بإعادة وظائف القطاع الصناعي الى الولايات المتحدة، فقطعت شركات عدة وعودا تلبية لطلب ترامب.
 
 اقرأ أيضا: هل تتجاهل “تويوتا” تهديدات ترامب وتبني مصنعها بالمكسيك؟
 

 واستهدف ترامب شركة “تويوتا موتور” تحديدا، مهددا بفرض رسوم مرتفعة على شركة صناعة السيارات اليابانية إذا قامت بتصنيع سيارات كورولا للسوق الأمريكي في مصنع في المكسيك.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.