كيف علّقت موسكو على ضربات التحالف لقوات موالية الأسد؟
التحالف استهدف قوات موالية للنظام السوري قرب الحدود الأردنية- ا ف ب

كيف علّقت موسكو على ضربات التحالف لقوات موالية الأسد؟

دعا رئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي، فيكتور أوزيروف، إلى بحث القصف الذي نفذه التحالف الدولي ضد قوات متحالفة مع النظام السوري الخميس قرب الحدود الأردنية خلال مفاوضات جنيف.
 فيما طالب نائب في مجلس الاتحاد الروسي باعتباره “عملا عدوانيا”، داعيا إلى مناقشة سياسات واشنطن في المنطقة.
 
 وقال أوزيروف، “آمل في ألا يؤثر هذا الحادث على العملية التفاوضية في جنيف، لكنها ستصبح نقطة مهمة في الأجندة هناك”.
 
 من جهة أخرى نقلت وكالة “نوفستي” عن النائب الأول لرئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي، فرانتس كلينتسيفيتش، قوله إن “الوضع في سوريا خرج من السيطرة بشكل تام بسبب تصرفات التحالف بقيادة الولايات المتحدة “.
 
 واعتبر كلينتسيفيتش أن “الفضيحة السياسية التي أثارتها بعض القوى حول الرئيس الأمريكي، الجديد انعكست على تصرفات القيادة العسكرية الأمريكية في الشرق الأوسط”. 
 
 اقرأ أيضا:
التحالف يقصف قافلة موالية للنظام السوري قرب حدود الأردن
 
 بدوره طالب نائب روسي باعتبار الضربة الأمريكية الجديدة كعمل عدواني أحادي الجانب ضد دولة ذات سيادة، داعيا إلى مناقشة سياسات واشنطن تجاه سوريا، لكنه شدد على ضرورة استمرار المفاوضات الخاصة بالتسوية السورية في كل من جنيف وأستانا، بالرغم من مثل هذه العملية الأمريكية.
 
 وكانت طائرات التحالف الدولي قصفت مساء الخميس قافلة موالية للنظام في سوريا بينما كانت متجهة إلى حامية نائية للتحالف في منطقة التنف قرب الحدود الأردنية.
 
 ونقل عن مسئول عسكري رفيع قوله إن “قافلة كانت على الطريق لم تستجب للتحذيرات من عدم الاقتراب من قوات التحالف في التنف، فتلقت ضربة من قوات التحالف”.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.