"لا تتنفس" يزيح "الفرقة الانتحارية" عن عرش هوليوود
“لا تتنفس” فيلم رعب يتحدث عن ثلاث مراهقين يختارون منزلا لسرقته- أرشيفية

“لا تتنفس” يزيح “الفرقة الانتحارية” عن عرش هوليوود

احتل فيلم الرعب Don’t Breathe “لا تتنفس” قمة ترتيب الأفلام في أمريكا الشمالية من حيث حجم الإيرادات حاصدا في بداية عرضه 26.1 مليون دولار، منهيا تربع فيلم Suicide Squad “الفرقة الانتحارية” لثلاثة أسابيع على عرش البوكس أوفيس.
 
 ويحكي الفيلم عن ثلاثة مراهقين يختارون منزلا لسرقته، ولكن مالكه الكفيف ليس عاجزا كما يبدو، بحسب “هيئة الإذاعة البريطانية”.
 
 وتكلف إنتاج الفيلم أقل من عشرة ملايين دولار،وجمع بين الممثلة جين ليفي والمخرج فيدي ألفاريز اللذان عملا معا عام 2013 في فيلم Evil Dead “الشر الميت”.
 
 تكلفة قليلة
 

 وبذلك ينضم هذا الفيلم لسلسلة من أفلام الرعب منخفضة التكاليف والتي حققت أعلى الإيرادات مثل The Purge “التطهير”، و Election Year “عام الانتخابات”، و Lights Out”من دون أنوار”،و The Shallows “المياه الضحلة” وجميعها حققت النجاح خلال العام الحالي، بحسب “ بي بي سي”.
 
 وقال بول ديرغارابيديان من ComScore الراصدة للإيرادات:” إنها آلات ربح وحتى لو اعتبرها النقاد ضعيفة فنيا، فإنك تجد صفوف المشاهدين أمام السينمات التي تعرضها”.
 
 وقال روري بروير مدير التوزيع بشركة ستوديو سوني المنتجة للفيلم:” إن هذا الفيلم سيصنع الكثير من الأموال لنا، فنحن نعلم أننا نقدم شيئا خاصا”.
 
 وفقد فيلم “الفرقة الانتحارية” صدارة القائمة التي تربع عليها ثلاثة أسابيع متتالية وحل ثانيا في عطلة نهاية هذا الأسبوع جامعا نحو 12.1 مليون دولار ليكون إجمالي ما حصده حتى الآن في أمريكا الشمالية 282.9 مليون دولار.
 
 وتضمنت قائمة الأفلام الخمس الأولى أيضا فيلم الأطفال Kubo and the Two Strings “كابو والسلسلتين”، وفيلم الرسوم المتحركة للبالغين Sausage Party “حفل النقانق”، والجزء الجديد من سلسلة Mechanic تحت اسم Mechanic: Resurrection “ بعث الميكانيكي”.
 
 وتراجع بن هور من المركز الخامس إلى المركز العاشر في أسبوعه الثاني، محققا في الإجمال 19.6 مليون دولار. ونظرا لكونه تكلف 100 مليون دولار كما أفادت الأنباء فإنه بسبيله ليكون من أكثر الأفلام التي حققت خسائر هذا العام.
 
 وحقق فيلم Southside With You “معك في الركن الجنوبي”، المأخوذ عن أول موعد غرامي بين الرئيس الامريكي باراك أوباما وزوجته ميشيل، 3.1 مليون دولار.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.